السعودية تشعل النار في أطرافها بتشجيعها تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية

اخترنا لك

خاص-الخبر اليمني:

منذ عدة أسابيع نشر رئيس وفد صنعاء للمشاورات السياسية محمد عبدالسلام مقطعا من قصيدة قديمة للشاعر اليمني معاذ الجنيد، تحمل إعادة نشرها رسائل للتحالف بخطورة عدم الجدية في المشاورات، ومن ضمن أبياتها:

سَنسُومكُم حتى يظُنَّ بِنا الورى

أنَّا نُمارِسُ فيكُمُ الإجراما!!

وبأننا نتعمّدُ استضعافكم
دونَ الحسابِ لكونكُم أقزاما
لن يقعُدَ (الوفدُ المُفاوِضُ) فاتِحاً
يدَهُ لقومٍ أغلقوا الأفهاما
(عبد السلامْ) يصيرُ (ربَّ الحربِ) إن
فَشِلَ الحوارُ.. ولن يكون مُلامَا
كانت هذه الرسائل من عبدالسلام في ظل الحديث عن وجود مشاورات ضمن قنوات خلفية مع السعودية لإنهاء الحرب، وبالتزامن مع حديث أمريكي عن دراسة تصنيف حركة أنصار الله كمنظمة إرهابية.
خلال هذه الفترة ومنذ 2019م حيث أعلن رئيس المجلس السياسي الأعلى في صنعاء مبادرة من طرف واحد بإيقاف الهجمات على السعودية، عقب ضربة هي الأكبر استهدفت مصفاتي بقيق وخريص وأدت إلى خسارة السعودية نصف إنتاجها النفطي حينها، ظلت ضربات صنعاء محدودة، وإن كان بعضها قد استهدف الرياض أو جدة ، إلا أنها لم تكن بمستوى الكثافة الذي شهده العام 2019م وذلك كما يقول مسؤولون في صنعاء ليس من ضعف أو عجز فالإمكانيات تفوق تصورات التحالف، وإنما دلالة على أن الهدف هو إنهاء الحرب والإصغاء لأصوات السلام.
الآن وقد أعلنت واشنطن حركة أنصار الله منظمة إرهابية، لن تعود هذه الحسابات موجودة، وفي حين كانت السعودية أكبر المشجعين على هذه الخطوة، وأول المرحبين بها، وقد رفعت سقفها في الخطاب مع الحوثيين حيث صرح نائب ولي العهد السعودي أن الحل لن يكون إلا وفقا للمرجعيات الثلاث،من المرجح أن تدشن صنعاء مرحلة جديدا سبق وحذرت التحالف منها، قائلة إنها مرحلة الوجع الكبير، وستتضمن ضربات أشد إيلاما من ضربات بقيق وخريص.

السعودية المتضرر الأكبر

يجمع المراقبون الدوليون أن قرار واشنطن لن يكون له أي جدوى عسكرية ضد الحوثيين، وسيكون فقط حبرا على ورق، فليس لهم أرصدة أجنبية، ولا يسافرون إلى الخارج، صحيح سيكون له أثر على الجانب الإنساني لكن هذا سيمنح صنعاء دافعا أكبر لتوجيه ضربات عنيفة للسعودية تطال منشآت حيوية، وقد سبق أن أعلن متحدث قواتها العميد يحيى سريع أن لدى صنعاء قائمة ب10 أهداف حيوية قادرة على استهدافهم جميعا في أقل من 24 ساعة، ولديها مئات الأهداف الأخرى في كافة أراضي السعودية.
يقول جون ألين وبروس ريدل من معهد بروكينجز إن خطوة أمريكا تعني بحاجز غني عن الدبلوماسية وإن الحقيقة أن الحوثيين يسيطرون على معظم شمال اليمن ، ومن الأفضل التعامل معهم بشكل مباشر بدلاً من العيش في حالة إنكار “.

إن تصنيف الحوثيين بالإرهابيين كما يقول عضو مجموعة جورج تاون الاستراتيجية،  آر ديفيد هاردن سيزيد من استخدام الحوثيين للسلاح وتعقيد الهجمات الهجمات ضد البنية التحتية والمدن والموانئ السعودية. مثلما أصبح حزب الله وحماس أقوى بعد تصنيفهما كمنظمة إرهابية أجنبية عام 1997 ، كما سيسعى الحوثيون إلى نمو مماثل في القوة العسكرية والنفوذ الإقليمي.

إقرأ أيضا:صحفية أمريكية: نحن الإرهابيون وليس الحوثيين

أحدث العناوين

لقاء بين رئيس مجلس التصالح القبلي بصنعاء و وفد من مشائخ شبوة.. هذا ما تم تنسيقه

كشفت مصادر في مجلس التصالح القبلي التابع لصنعاء، اليوم الخميس، عن لقاء تنسيقي جمع كل من رئيس المجلس ضيف...

مقالات ذات صلة