صنعاء تحدد خياراتها لمواجهة الولايات المتحدة وتضع الإدارة الجديدة أمام اختبار صعب

اخترنا لك

بحثا عن حضور في ظل الحراك الدولي لحل الحرب .. الإصلاح يسحب قواته من أبين صوب مأرب

قالت وسائل إعلام محلية ، اليوم الأربعاء ، إن حزب الإصلاح اليمني  وبشكل رسمي عن سحب  فصائله المنتشرة في...

مقتل قيادات بارزة وانهيارات في صفوف الشرعية بعد سيطرة الحوثيين على البلق القبلي

تواصل قوات صنعاء تقدمها نحو مدينة مأرب بخطى متسارعة حيث تمكنت صباح اليوم حسب مصادر موثوقة من السيطرة على...

قناة إسرائيلية: خوفا من الطائرات المسيرة اليمنية إسرائيل تلغي مشاركة وفدها في معرض “آيدكس”

قالت قناة تابعة لكيان الاحتلال، اليوم ، إن بلادها ألغت مشاركة وفدها في معرض "آيدكس" للدفاعات العسكرية الذي أقيم...

كشفت صنعاء، الأربعاء، خياراتها لمواجهة القرار الأمريكي الأخير بشأن وضع “أنصار الله” على لائحة العقوبات  في خطوة قد تضع الإدارة الجديدة في الولايات المتحدة امام خيارين لا ثالث لهما.

خاص – الخبر اليمني:

ولوح عضو  المجلس السياسي الأعلى، محمد الحوثي،  أكبر هيئة حكم في صنعاء،  بفرض اجراءات جديدة في الممرات البحرية لليمن في إشارة إلى باب المندب والبحر الأحمر وخليج عدن وصولا إلى بحر العرب والمحيط الهندي.

وقال في تغريدة على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي  إن الحركة ستدرس أخطار المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ الاستفادة من الممرات البحرية كأرض تابعة للجمهورية اليمنية في إشارة إلى باب المندب الذي يشهد سباق دولي للسيطرة ويشكل ثاني أهم ممر بحري حول العالم ويمر من خلاله من نسبته 40% من حجم التبادل التجاري حول العالم وقرابة 60% من صادرات النفط حول العالم.

ومع أن القرار كان لوح به الرئيس السابق، صالح الصماد، إلا أن توقيته يشير على أن صنعاء ستدفع نحو  إغلاق الممر البحري أو فرض اجراءات  صارمة وهو ما  سيعقد التحرك الأمريكي في المنطقة وسيؤثر على حركة بوارجه هناك.

في السياق، كشف الحوثي، عن تظاهرات مرتقبة في الـ25 من الشهر الجاري  بذكرى سيطرة الحركة رسميا على صنعاء بعد استقالة هادي وفراغ السلطة هناك ، داعيا دول العالم للمشاركة فيها  دعما لرفع الحصار عن اليمن ورفض “العدوان” في إشارة  إلى الحرب التي تقودها السعودية والامارات بمشاركة الولايات المتحدة والتي تقترب من عامها السابع.

وتشير هذه الخطوات إلى أن صنعاء تتجه نحو  خيارات تصعيدية في وجه القرارات الامريكية الأخيرة والتي تستهدف مفاقمة المعانة الإنسانية بتشديد الحركة التجارية وتقييد عمل المنظمات الإنسانية وهو ما يعقد مسار إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جوبايدن ويضعه أمام اختبار صعب  إما تنفيذ  وعوده بإلغاء القرار الأخير أو مواجهة مزيد من التصعيد في المنطقة .

أحدث العناوين

اتفاقين في اقل من 24 ساعة وتسليم قيادة جبهة .. الإصلاح يوكب سقوط مأرب بمغازلة الحوثيين

بدأ الإصلاح – جناح الاخوان المسلمين في اليمن- الاثنين، تحركات في معاقله شمال شرق اليمن، تنبئ  بمحاولته خطب ود...

مقالات ذات صلة