صنعاء: مؤتمر المانحين لا يخدم إلا “دول العدوان” ويبيض وجهها

اخترنا لك

اعتبر رئيس وفد صنعاء محمد عبد السلام، الإثنين، أن المؤتمرات ذات الطابع الإنساني من أجل اليمن في ظل الحرب عليه والحصار لا تخدم إلا “دول العدوان”، جاء ذلك بالتزامن مع انطلاق مؤتمر المانحين الافتراضي لدعم اليمن.

متابعات خاصة- الخبر اليمني:

وقال عبد السلام في سلسلة تغريدات، أن مؤتمر المانحين الذي يعقد اليوم، يتيح الفرصة لها لتبييض صفحة دول تحالف الحرب على اليمن التي “تقدم نفسها على أنها دول مانحة لا دولا عدوانية معتدية يلزمها وقف العدوان ورفع الحصار وليس التشدق بتقديم مساعداتا”.

وأكد في تغريدة أخرى، أن وقف الحرب والحصار على اليمن هو أكبر مساعدة يمكن أن تقدم لليمن، ودول تحالف الحرب على اليمن “تتحمل كامل المسؤولية عما حل بالبلاد من كوارث”، معتبرة أن دعوة الأمم المتحدة الدول المانحة لتقديم مساعدات “لا تعفي دول العدوان من تحمل مسؤوليتها”.

وأشار محمد عبد السلام إلى أن: “أكبر مساعدة تقدمها دول العدوان لليمن هي الغارات اليومية والحصار الجائر ومنع المشتقات النفطية وإغلاق مطار صنعاء الدولي وما نتج عن ذلك من كوارث إنسانية”.

وانطلق مساء اليوم مؤتمر المانحين الافتراضي لدعم اليمن، بمشاركة أكثر من 100 عضو من الحكومات والجهات المانحة، برعاية الأمم المتحدة.

أحدث العناوين

Exploding Seven Oil Wells as Official Warns Against Companies Blowing up

The authority of the Presidential Council in Aden revealed, on Monday, the bombing of several oil wells, east of...

مقالات ذات صلة