طارق ينجح بسحب بساط الإصلاح بريف تعز عسكريا ويبدأ تطويقه بالـ “المتطوعين”

اخترنا لك

كشفت وثيقة رسمية في تعز، الاثنين، عن بدء طارق صالح، قائد الفصائل الموالية للإمارات في الساحل الغربي لليمن تطويق خصومه في حزب الإصلاح المدعوم قطريا بريف تعز عبر انشاء معسكرات باسم المتطوعين.

يأتي ذلك في ظل احتدام المواجهة بين الطرفين  مع تعزيز طارق نفوذه بكيان سياسي.

خاص – الخبر اليمني:

والوثيقة صادرة من رئيس فرع المؤتمر في تعز ووكيل المحافظة عارف جامل ، الذي كان بدأ قبل فترة تحشيدات باسم “الدعم والاسناد ” بتمويل من ما تعرف بـ ” خلية ابوظبي في القاهرة ” والتي يقودها رشاد العليمي ويشرف عليها سلطان البركاني، حيث طلب جامل من محافظ المؤتمر في تعز  نبيل شمسان والمشكوك به اصلاحيا مبلغ 40 مليون ريال لتمويل  انشاء   معسكرات لنشر من وصفهم بــ “المتطوعين” في مناطق الريف الجنوبي الغربي لتعز والمكتظ أصلا بقرابة 15 معسكرا للإصلاح.

وحدد جامل الذي خاض صراع مع الإصلاح في المدينة وتعرض لمحاولات استهداف عدة خارطة انتشار مقاتليه في جبل حبشي والمعافر والاقروض والمسراخ  والكدحة” وجميعها تقع على محاذاة الوازعية والمديريات الساحلية لتعز والتي يتخذها طارق معقلا لفصائله.

وتشير خارطة انتشار اتباع جامل إلى نجاح طارق بتأمين جبتها الخلفية  بفصائل من داخل قوات هادي في تعز وهو ما يحول دون أي تحرك للإصلاح باتجاه الساحل الغربي ويضع أي تحرك له في مرمى نيران اتباع طارق.

وما يعزز  الانباء التي تتحدث عن  وقوف طارق وراء التحرك الأخير لجامل  توقيت طلب الانتشار بغطاء تأمين ما يصفها جامل بـ”المناطق المحررة”  حيث يأتي  في وقت  يحاول فيه طارق ترتيب صفوفه سياسيا لفرض نفسه كأمر واقع في هذه المنطقة الاستراتيجية التي تطل على ثاني اهم ممر بحري حول العالم  وسط محاولات الإصلاح لإجهاضها..

أحدث العناوين

تعز| محاولة اغتيال جديدة تستهدف مسؤول في حكومة معين

نجا مسؤول في حكومة معين الموالية للتحالف، الإثنين، من محاولة اغتيال تعرض لها في مدينة تعز. متابعات- الخبر اليمني: وأوضحت مصادر...

مقالات ذات صلة