مبادرة صينية قد تدول الحرب على اليمن

اخترنا لك

كشفت مصادر إعلامية، الاثنين، عن استعداد صيني لطرح مبادرة سلام بشأن اليمن في خطوة تحاول من خلالها بكين التواقة للتمدد على السواحل اليمنية البحث عن موطئ قدم في الصراع اليمني ما يضع البلد المثقل بحرب وحصار 7 سنوات مهددا بصراع دولي في ضوء الاطماع الدولية للسيطرة على موقعه الجيوسياسي الذي يشكل البوابة الجنوبية للشرق الأوسط.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت المصادر، نقلا عن دبلوماسيين، قولهم إن البعثة الصينية في اليمن بدأت حراك في الاروقة السياسية قبيل طرح مبادرة رسميا متوقعة خلال يومين.

وكانت الصين بدأت مؤخرا حراك  دبلوماسي في المنطقة برز بجولة وزير الخارجية والتي شملت السعودية وايران ..

كما التقى السفير الصيني لدى اليمن في وقت سابق هذا الشهر  عادل الشبحي مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في المجلس الانتقالي ..

وتطمح الصين لتشغيل موانئ كعدن وسقطرى وعرضت في وقت سابق بناء جسر من باب المندب يربط اليمن بالقرن الافريقي، ضمن تأمين خط التجارة  الدولية الجديد الذي تشقه بقوة  تحت مسمى “حزام وطريق واحد، وتهدف من خلاله للسيطرة على خطوط الملاحة الدولية حول العالم.

وخلال سنوات الحرب الست الماضية  على اليمن ظلت الصين تلتزم الحياد رغم اعلان قوات صنعاء اسقاط طائرات تجسس صينية كانت  تشارك ضمن الحرب على اليمن ما يشير إلى تورط بكين التي عقدت صفقات تسليح كبيرة مع الرياض واستحوذت شركة ارامكوا النفطية خلال العام المنصرم على سوق الصين من الطاقة،  بتغذية الحرب على اليمن.

ومع أن فرص الصين التي تدعو في محافل عدة لسلام في اليمن ضئيلة جدا في إمكانية  طرح مبادرة للسلام نظرا لعلاقتها الباردة مع الأطراف اليمنية، إلا أن توقيت طرح المبادرة في حال تمت قد يمثل محاولة لإجهاض الحراك الدولي في مسقط  للدفع بتسوية سياسية، ويثير غضب واشنطن التي تحاول قطع طريق الصين في اليمن بعد نجاحها خلال سنوات الحرب الماضية  من السيطرة على كل الشريط الساحل لليمن  وإعادة التموضع في الخليج بعد سحب قواتها من أفغانستان  وتسعى حاليا للدفع بتسوية سياسية تحفظ لها مكاسبها في اليمن وتبرر بقاء طويل الأمد  وتحديدا في الجزء الجنوبي والشرقي الثري بالثروة والمواقع  الجغرافية الاستراتجية.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة