إقصاء السلفية وشيطنة الصوفية.. الإصلاح يواصل حملته على مساجد تعز

اخترنا لك

وسع حزب الإصلاح، جناح الاخوان المسلمين في اليمن، السبت، حملته لإقصاء التيارات الدينية المخالفة لطقوسه السياسية بتغيير جذري لائمة وخطباء المساجد بالتزامن مع حملات إعلامية ممنهجة ضد بقية الطوائف ما يهدد مستقبل المدينة التي عرفت على مر التاريخ بتنوعها الثقافي والاجتماعي.

خاص – الخبر اليمني:

واقتحم مسلحي الحزب بقيادة عضو الكتلة البرلمانية للإصلاح عبدالكريم شيبان، أحد حكام تعز، وقائد الفصائل المسلحة للحزب مزهر الاديمي جامع البخاري في العقبة وفرضوا امام جامع جديد بعد طرد الامام السلفي بالقوة.

يأتي ذلك بعد ساعات على تغيير  الحزب لإمام جامع المظفر  وتعيين قيادي إصلاحي بديل.

وأفادت مصادر في مكتب الأوقاف بأن الإصلاح قدم قائمة طويلة بأئمة مساجد يريد  استبدالهم باخرين من الحزب وأغلبهم من الجماعات السلفية الغير مهتمة بالصراع السياسي.

وتعد الحملة على السلفيين امتدادا لعملية بدأها مبكرا بطرد كتائب ابو العباس من المدينة بحجة الولاء للامارات.

ومع أن الإصلاح يستخدم السلطة المحلية ويحاول تبرير التغيير  الجديد للائمة بذرائع وصفها المصدر بـ”الواهية” إلا أن  التحرك الجديد المتزامن مع مسلسل “ليالي الجحملية” التي خصص الإصلاح مليار ريال له ويبث على كبرى قنوات الحزب ويهدف للاساءة للطائفة الصوفية التي تتعرض لهجوم في معقلها بحضرموت يشير إلى أن الإصلاح  الذي ارتكبت فصائله في المدينة جرائم بحق الطوائف الأخرى وشردت اسر ونكلت بأخرى تسعى للاستحواذ على المشهد في المناطق الخاضعة لسيطرتها جنوب وغرب اليمن.

أحدث العناوين

شعارات ولافتات خطيرة رددها ورفعها المتظاهرون ضد انهيار العملة والمعيشة بتعز ـ صور ـ

خرج المواطنون من أبناء مدينة تعز، اليوم السبت، في وقفات احتجاجية للتنديد بانهيار العملة المحلية وتردي الأوضاع المعيشية في...

مقالات ذات صلة