وزير الخارجية الأسبق يكشف الورقة التي تبحث عنها أمريكا في مجلس الأمن وتعول عليها في اليمن

اخترنا لك

كشف الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام، جناح الإمارات، الاثنين، عن الورقة التي تبحث واشنطن  والتحالف السعودي – الاماراتي عنها في مجلس الأمن وتعول عليها في تغيير حظوظها العاثرة لفرض أجندة سياسيا بعد فشلها عسكريا.

جاء ذلك في اعقاب إعلان واشنطن رسميا فشل المحاولة الخامسة لمبعوثها في تمرير أجندتها في اليمن .

خاص -الخبر اليمني:

وقال وزير الخارجية في عهد نظام صالح، أبو بكر القربي، في تغريدة على صفحته في مواقع التواصل الاجتماعي أن مداولات تجرى في أروقة مجلس الامن بهدف اصدار قرار بعالج ما وصفها بتعقيدات القرار 2216 الذي يفرض عقوبات على عائلة الرئيس الأسبق، علي عبدالله صالح، مشيرا إلى أن الهدف سيتضمن  أيضا  ضم مزيد من الأطراف إلى طاولة المفاوضات ووقف الحرب.

وكانت الخارجية الأمريكية إشارة في تغريده لمكتب التواصل إلى  وجود نوايا لدى سفراء الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن لحل النزاع في اليمن في إشارة إلى رغبتها تدويل الملف اليمني.

وجاء تصريحات الخارجية الأمريكية مع اعلان مبعوثها إلى اليمن وسفيرها أيضا الحاجة لآراء متوافقة حول انهاء ما وصفه الهجوم الحوثي على مأرب في تصعيد ضد صنعاء بعد رفض وفدها  مبادرة ربط الملف الإنساني بالعسكري الذي طرحها ليندركينغ في وقت سابق.

وتشير التطورات الأخيرة إلى أن أمريكا تعول على نجل الرئيس السابق والفصائل الموالية له   والتي ترفض الانخراط في مشروع السعودية للدفاع ع مأرب  مشترطة رفع العقوبات عن أحمد علي  في ورقة أخيرة للضغط باتجاه  تسوية تحفظ لامريكا والسعودية ماء الوجه بعد أن قاربتا على الهزيمة في ظل التقدم لقوات صنعاء في مأرب.

أحدث العناوين

“كأننا عشرون مستحيل…”

حياة الحويك عطية "هي النار تحت الرماد، اشتعلت"، كتبت صحيفة غربية في افتتاحيتها، وأكملت: "رماد حلم "أوسلو" وحلم الدولة؛ رماد...

مقالات ذات صلة