عراقجي عن محادثات فيينا والاتفاق النووي : أمامنا طريق طويل وعمل شاق

اخترنا لك

أكد مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية ورئيس الوفد الايراني المفاوض، عباس عراقجي، أن الأولوية الرئيسية في مفاوضات فيينا هي ضمان مصالح الشعب الايراني.

وقال عراقجي اثر لقائه مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، في فيينا، امس الخميس،إنه سيتم بدءًا من يوم غد استئناف اجتماعات اللجنة المشتركة وهي الجولة الرابعة من مفاوضات فيينا وسنواصل المسار الذي بداناه في الجولات الثلاث السابقة.

وأضاف: مثلما قلت سابقا أيضًا فإننا الآن نمضي في مسار محدد وهنالك على الأقل تفاهم حول المسار الذي ينبغي أن نمضي فيه رغم وجود عقبات جادة فيه.

وتابع عراقجي قائلاً: أمامنا طريق طويل ولا يمكن بأي حال من الأحوال تحديد تصور او توقع فترة معينة له ومن غير الواقعي لو دخلنا موضوع الجدولة الزمنية.

وأردف: بطبيعة الحال نحن نسعى لإنجاز هذا العمل بصورة اسرع ولكن مع ذلك لا نتسرع اعتباطا ولا نتسرع بما من شانه ان يؤدي لخفض الدقة كما لن نسمح في الوقت ذاته بان تصبح المفاوضات استنزافية وسننجز عملنا بدقة.

واستطرد المسؤول الايراني قائلاً: بالطبع هنالك مشاكل بعضها مشاكل جادة ينبغي رفعها عن طريق التفاوض.

وأوضح عراقجي انه امامنا عمل شاق ونامل ان شاء الله تعالى ان ننجزه في زمن اقصر الا ان موضوع الوقت يحظى باولوية ثانوية وان الاولوية الاولى هي الدقة لتوفير مصالح الشعب الايراني وضمان المواقف الحاسمة للجمهورية الاسلامية التي تم الاعلان عنها مرارا.

أحدث العناوين

دراسة جديدة | البلاستيك مشوار الموت البطيء

المواد البلاستيكية، يمكن أن تشكل تحديا كبيرا للبيئة، وقد تغدو أيضا مصدر قلق على الصحة.ويؤدي التعرض للمواد الكيميائية المرتبطة...

مقالات ذات صلة