غريفيث يفشل بانتزاع موقف إيراني “لحفظ ماء وجه السعودية” في اليمن

اخترنا لك

قال مساعد رئيس مجلس الشورى الإيراني، حسين عبداللهيان، الخميس، إن  السعودية لن تستطيع تعويض  ما خسرته في الحرب على اليمن على طاولة المفاوضات في إشارة إلى أن طهران لن تستطيع تحقيق للرياض مالم تستطيع كسبه بالحرب على مدى 7 سنوات.

يأتي ذلك في ختام زيارة المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، لطهران والتي استغرقت ليومين وحاول خلالها البحث عن موقف يحفظ للرياض “ماء وجهها ” في اليمن في ظل مؤشرات  هزيمتها سياسيا.

خاص – الخبر اليمني:

وأكد عبداللهيان، وفق مصادر إعلامية إيرانية، على أن ايران ستعمل ما في وسعها لإحلال السلام في اليمن، معتبرا الحل ينطلق من حوار يمني – يمني تشارك فيه كافة القوى اليمنية، ومعبرا في الوقت ذاته عن أمله في أن يتم رفع الحصار ووقف اطلاق النار خلال الفترة التي تبقت لغريفيث كمبعوث اممي.

كما اعتبر استمرار الحصار ولجوء السعودية للعنف ودعم الإرهاب وتمزيق اليمن والتدخلات الأجنبية بالتواجد عسكريا مثار قلق في اليمن في تأكيد على ضرورة الاستماع لمطالب صنعاء والتي جددها المجلس السياسي في آخر بيان له وطالب فيه برفع الحصار وإنهاء الحرب وخروج القوات الأجنبية.

وكان غريفيث أعلن  على صفحته الرسمية بمواقع التواصل انتهاء زيارته لطهران والتي التقى خلالها بعدد من المسؤولين بينهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وتأتي زيارة غريفيث لطهران في إطار محاولاته تحقيق انجاز في سيرته الذاتية قبل نقل صلاحيته كمبعوث دولي لليمن، كما تشير الزيارة إلى أنها ضمن مساعي بريطانية لدعم موقف السعودية على أمل دعم الأخيرة لمرشحها الجديد لمنصب المبعوث وعقد المزيد من الصفقات خصوصا وأنها تأتي في اعقاب زيارة وزير الخارجية البريطاني للرياض وطرح الأخيرة المبادرة السعودية كأساس للحل في اليمن.

أحدث العناوين

الأمم المتحدة تستبدل خبز الجياع في اليمن بطعام راقي لكلابها

يموت  طفل يمني كل 6 دقائق من الجوع، ويعيش 3 مليون يمني تحت خط الفقر، و17 مليون مواطن يمني...

مقالات ذات صلة