محسن يغازل الإمارات بتسريب ملفات هادي من السفارة بأمريكا.. وإسناد سعودي غير مسبوق لإسقاطه

اخترنا لك

فتح علي محسن، قائد الجناح العسكري للإصلاح، الأحد، النار على هادي بتسريب ملفات حساسة عن ما وصفها بـ”مؤامرات هادي” ضد اليمن والإمارات في وقت انظم فيه السفير السعودي لحملة إزاحة هادي من المشهد في مؤشر على تغيرات مرتقبة على إطار “الشرعية”.

خاص – الخبر اليمني:

محسن دفع بنائب السفير اليمني في واشنطن، وائل الهمداني، لكشف  ملفات لهادي، حيث نشر الهمداني وهو مترجم سابق لهادي  تغريدة على صفحته بمواقع التواصل لاجتماعي كشف فيه عن تأمر هادي على صنعاء وعدن.

وأبرز ما أورده الهمداني مقتطفات من لقاءات هادي التي وصف فيها “الزيود” بالعنيفين والمجرمين” في إشارة إلى نائبه محسن والإصلاح.

وقال الهمداني إنه من خلال لقاءات لهادي مع الأمريكيين تأكد له بأنه ذو قناعات تدميرية لليمن وحاقد على صنعاء وعدن.

كما كشف الهمداني تأمر هادي على الامارات بتقديم رسائل للأمريكيين ووثائق لاعضاء لدول الخمس تدين الامارات في ذات الوقت الذي عقد فيه اتفاقيات معها.

ويعد الهمداني أحد أوراق محسن في السفارة في واشنطن ومؤخرا شارك في حملة لمحسن والإصلاح للمطالبة بإقالة وزير خارجية هادي أحمد عوض بن مبارك من منصبه كسفير لليمن بواشنطن.

ويشير توقيت نشر الهمداني التسريبات على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي إلى احتدام المعركة بين هادي ومحسن خصوصا بعد تهديد الأخير اقالة وزير دفاع محسن مقابل تنحية بن مبارك عن منصبه كسفير.

كما يشير إلى وجود حملة لإزاحة هادي  تشارك فيه السعودية خصوصا وأن تسريبات الهمداني تزامنت مع حملة لمقربين من السفير السعودي في اليمن، محمد ال جابر، ابرزهم جلال الشرعبي السكرتير السابق له إعلاميا وقد كتب مقال ياجم فيه هادي ويطالب بازاحته من المشهد.

وكشف الشرعبي عن معانة السعودية من هادي واجماع من وصفهم باليمنيين حول اقالته.

وتأتي الحملة في وقت بدأت فيه السعودية ومحسن تسويق سلطان البركاني كخليفة لهادي بإعادته إلى حضرموت في الوقت الذي كان فيه هادي خارج اليمن ما استدعى عودته مبكرا.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة