تصعيد إماراتي لإفشال مساعي مسقط في اليمن وتشفى من هزيمة السعودية

اخترنا لك

صعدت الفصائل الموالية للإمارات، على الساحل الغربي لليمن، الاثنين، من خروقاتها لاتفاق السويد بالتزامن مع حملة إعلامية حملت رسائل برغبة الامارات إفشال مساعي السلام في اليمن على الرغم من إعترافها بهزيمة التحالف الذي تشارك فيه بعد 7 سنوات من الحرب.

خاص – الخبر اليمني:

وشهدت مناطق الساحل الغربي خلال اليومين الماضيين تصعيد غير مسبوق برز بإفشال قوات صنعاء محاولة  الفصائل الموالية لأبوظبي الزحف على مناطق في مديرية حيس، في وقت كشفت فيه مصادر في غرفة عمليات ضباط الارتباط، المكلفة بمراقبة وقف إطلاق النار و تشرف عليها  الأمم المتحدة، تسجيل أكثر من 300 خرق كمتوسط يومي وهو اعلى بكثير من تلك الخروقات التي اعقبت توقيع الاتفاق قبل سنوات.

ويأتي التصعيد في ظل حملة إعلامية  لوسائل اعلام اماراتية واخرى موالية لها تطالب باقتحام مدينة الحديدة ردا على ما تزعم إنه هجوم “للحوثيين” على المخا على الرغم من عدم تبني صنعاء ذلك رسميا.

في السياق، افادت صحيفة العرب ، الممولة من الحكومة الاماراتية، في تقرير لها باستحالة تحقيق اختراق في ملف اليمن ، مشيرة في التقرير الذي ارفقته بصورة تجمع المبعوث الأممي الجديد بمندوب سلطنة عمان في الأمم المتحدة إلى أن جهود السلام لم تعد مجدية في ظل ما وصفته انقلاب موازين القوى لصالح من وصفتهم بـ”الحوثيين”.

ويتزامن التصعيد الاماراتي مع مؤشرات لتقارب في مأرب بين صنعاء والاصلاح، الخصم اللدود لأبوظبي، في ظل الانباء التي تتحدث عن عرض جديد لوقف المعارك  هناك وموافقة صنعاء عليه، وهو ما يشير إلى مخاوف اماراتية من تحقيق عمان انتصار دبلوماسي جديد في اليمن  بعد الانتصار الذي حققته قطر في افغانستان ما يضع ابوظبي معزولة خليجيا ودوليا.

أحدث العناوين

اتهامات لمحافظ شبوة بن عديو بإبرام إتفاقية مع الحوثيين بالمحافظة

تناقلت وسائل إعلامٍ يمنية ، اليوم الثلاثاء ، تحذيرات أطلقها محافظ شبوة محمد صالح بن عديو من " أي...

مقالات ذات صلة