الإصلاح يحسم معركة شبوة.. والانتقالي يحصى خسائره

اخترنا لك

حسم الإصلاح، الأربعاء، معركة شبوة في وجه الانتقالي لصالحه ، معمقا الجرح الغائر للمجلس الموالي للإمارات في هذه المحافظة التي تشكل ابرز عقده ومفصل هام في الازمة بين أقطاب “الشرعية”.

خاص – الخبر اليمني:

ونجحت فصائل الإصلاح الأمنية في احتواء محاولات الانتقالي لإخراج مظاهرات كبيرة على مستوى المديريات بهدف استعراض قواته قبل أي نقاش محتمل لتقاسم المحافظين، وكانت القوات الخاصة، الجناح العسكري للإصلاح، احكمت صباحا قبضتها على اهم المديريات المحسوبة على الانتقالي كالروضة والصعيد ونصاب، حيث أفادت مصادر محلية بانتشار كثيف للأطقم  والمسلحين والقناصة في احياء تلك المديريات.  كما حاصرت مدارس في الروضة وعسيلان حاولت احياء الفعالية التي دعا  لها الانتقالي وسط انباء عن اعتقال مديري مجمع تربوي في عسيلان. أما في العاصمة عتق فقد اقتحمت  فصائل الإصلاح ساحة الحرية التي كان الانتقالي يخطط لإقامة فعاليات فيها وفرقت جموع صغيرة.

ورغم القبضة الأمنية التي رافقتها مواجهات واطلاق نار من أسلحة مختلفة في محاولة لترهيب المشاركين،  خرجت مظاهرات للانتقالي في عدة مناطق ابرزها منطقة الهدى حيث شوهد  مراهقين يرتدون أزياء مدرسية وهم يرفعون اعلام الانتقالي وصور الزبيدي كما سجل حضور في مناطق أخرى  شابها كثرة المسلحين، لكن جميع هذه التظاهرات لم تكن عند المستوى الذي يطمح له الانتقالي في هذا التوقيت العصيب.

واقتصرت مطالب المشاركين في الفعاليات على التنديد  بالاعتقالات التعسفية  وكذا عودة النخبة الشبوانية.

في المقابل، تداولت وسائل إعلام رسمية تابعة للانتقالي أسماء العشرات من المعتقلين لدى “مليشيات الإخوان” بينهم رئيس الدائرة القانونية في المجلس ابوبكر بافقير وكذا عضو القيادة المحلية في ميفعة وآخرين.

كما تحدثت هذه المصادر عن إطلاق نار من أسلحة مختلفة صوب التجمعات والمنازل دون أن تذكر  حصيلة للضحايا.

أحدث العناوين

توقف الملاحة في مطار جيزان والتحالف يتحدث عن هجوم حوثي واسع

أفاد مواطنون سعوديون عن سماع دوي انفجارات عنيفة في منطقة جيزان جنوب السعودية. خاص-الخبر اليمني: وزعم التحالف اعتراض 4 طائرات مسيرة...

مقالات ذات صلة