إعادة تموضع لقوات طارق من الساحل إلى شبوة

اخترنا لك

كشفت مصادر إعلامية تابعة لطارق صالح أن ما يسمى بالقوات المشتركة انسحبت من الحديدة إلى المخاء في إطار تفاهمات سياسية وإعادة تموضع.
خاص-الخبر اليمني:
وقال سكرتير طارق الإعلامي نبيل الصوفي إن القوات المشتركة تعيد تموضعها ضمن خطة وتفاهمات ورؤية خدمة للمعركة الوطنية واعادة بناء حربي.
في ذات السياق نشرت صفحة حراس الجمهورية على فيسبوك نقلا عن مصدر في المكتب السياسي لطارق صالح القول أن الانسحاب من محافظة الحديدة يأتي ضمن تفاهمات على استكمال تنفيذ اتفاق السويد، الذي وقعته حكومة الشرعية مع الحوثيين.
وبحسب المصدر فإن القوات المشتركة تعمل بالتنسيق مع التحالف العربي على إعادة التموضع في جبهات جنوبية أخرى ذات أهمية استراتيجية واقتصادية، حتى لا تسقط هذه الجبهات في يد الحوثيين على غرار ما حدث لعدد من محافظة شبوة.
ووصف المصدر
ونوه المصدر بالمواطنين إلى عدم الاصغاء لما تثبه الماكينات الإعلامية لمن وصفهم بالمأزومين  في إشارة إلى حزب الإصلاح.
وقال المصدر : لولا خيانات هؤلاء المأزومين لما وصلت المليشيات الإيرانية إلى مدينة مأرب.
وأضاف أن مهمة السيطرة على الحديدة تم إفشالها من قبل الموقعين على اتفاق ستوكهولم.
على صعيد متصل أكدت مصادر متطابقة أن قوات العمالقة وقوات طارق صالح ستنتقل إلى شبوة لتأمين المنشآت النفطية والغازية، خشية سقوطها بيد قوات صنعاء، وقد سبق هذه الخطوة حراك إعلامية واستقطابي من قبل الانتقالي وطارق صالح تمهيدا لتجريد الإخوان من السيطرة على المحافظة.

أحدث العناوين

كيف ينتقل “جدري القرود”؟ وما سبل الوقاية؟

أعلنت منظمة الصحة العالمية عن وجود أكثر من 100 حالة مصابة بفيروس جدري القرود في عددٍ كبير من بلدان...

مقالات ذات صلة