معهد كوينسي: إدارة بايدن نكثت بوعدها وتستمر بالمشاركة في حرب اليمن

اخترنا لك

قال الباحث في معهد كوينسي الأمريكي ماركوس ستانلي إن المشاركة الأمريكية في حرب اليمن ما تزال مستمرة بعد ما يقرب من ثلاث سنوات من تصويت الكونجرس لعام 2019 لإنهاء المشاركة في العمليات السعودية، وبعد عام تقريبًا من تولي الرئيس بايدن منصبه الذي وعد بإنهاء تورط واشنطن.

متابعات-الخبر اليمني:

وأكد الباحث أن الهجوم السعودي على اليمن لا يمكن أن يستمر بشكل فعال دون دعم الولايات المتحدة والذي كان محوريًا في المجهود الحربي منذ البداية.

وقال الباحث: حملة القصف السعودي وحصارها المدمر على الوقود والغذاء لليمن لا يمكن أن تستمر بدون المساعدة اللوجستية الأمريكية للقوات الجوية السعودية.

وأشار الباحث إلى اعتراف الكونجرس بتواطؤ الولايات المتحدة في الحرب والتكلفة البشرية الفادحة لها ، من خلال محاولاته عدة مرات العمل على تقييد أو إنهاء الدعم الأمريكي للأنشطة العسكرية السعودية في اليمن.

وأوضح الباحث أن إدارة بايدن التي وعدت في فبراير 2021 ،  بأنها ستنهي دعم “العمليات الهجومية” من قبل السعوديين في اليمن، نكثت بوعدها ، حيث استمرت الضربات الجوية السعودية في اليمن بوتيرة سريعة، ووفقًا لمشروع بيانات اليمن ، نفذت القوات الجوية السعودية بالفعل أكثر من 1000 غارة قصف في اليمن حتى الآن هذا العام. كما استمر الحظر الذي تفرضه السعودية على إمدادات الوقود والغذاء الأساسية عبر موانئ البحر الأحمر اليمنية.

ولفت الباحث إلى أن أحدث بيانات الأمم المتحدة يوضح أن واردات الوقود إلى اليمن أقل حتى مما كانت عليه في عام 2020 ، في حين أن الواردات الغذائية لم تزد إلا بصعوبة.

الباحث أكد أن الحظر شبه الكامل الذي يفرضه التحالف بقيادة السعودية على واردات الوقود الذي يعد محركًا رئيسيًا للأزمة الاقتصادية ، مما يجعل الاحتياجات الأساسية باهظة الثمن ويصيب الرعاية الطبية بالشلل.

وقال الباحث: بمسح للأدلة مؤخرًا ، خلص الخبير في مؤسسة بروكينغز والمسؤول منذ فترة طويلة في مجلس الأمن القومي ، بروس ريدل ، وأنيل شيلين من معهد كوينسي ، إلى أن إدارة بايدن قد حنثت بوعدها بإنهاء تواطؤ الولايات المتحدة في حرب اليمن ، وأن “الولايات المتحدة لا تزال متورطة مع السعودية في حرب اليمن الكارثية والعقيمة.

وبحسب الباحث  ذكر ريدل في شهادة أمام الكونجرس ، أن مساعدة الولايات المتحدة للمملكة العربية السعودية لخوض هذه الحرب معادية للمصالح الوطنية الأمريكية في الخليج العربي ، وقد أفادت إيران من خلال زيادة نفوذها في اليمن بتكلفة منخفضة ، ووضعت أمريكا في “موقف حيث نحن حليف للسعودية في حملة قاتلة ضد أفقر دولة في العالم العربي “.

أحدث العناوين

السعودية: بيان بن دغر وجباري انقلاب على هادي

وصفت صحيفة عكاظ السعودية البيان الصادر عن رئيس مجلس شورى الشرعية أحمد عبيد بن دغر ونائب رئيس البرلمان عبدالعزيز...

مقالات ذات صلة