السودان..وزيرة الخارجية تتهم مصر وكيان الاحتلال بدعم الانقلاب العسكري

اخترنا لك

اتهمت وزيرة الخارجية في الحكومة السودانية، مريم المهدي، كلاً من مصر وكيان الاحتلال بـدعم “الانقلاب العسكري” الأخير في بلادها، بدليل عدم إبدأ رفضها للانقلاب وبقائها صامتة .

متابعات-الخبر اليمني:

وقالت المهدي: إن “غالبية دول العالم أبدت رفضها للانقلاب، حتى الدول التي أرادت دعمه، مثل مصر على سبيل المثال، فإنها لم تستطع فعل ذلك، هي فقط بقيت صامتة”.

وأضافت إنّه “في مرحلة لاحقة ومدفوعة بالموقف الأميركي القوي خلال الحوار الاستراتيجي بين القاهرة وواشنطن اضطرت مصر إلى أن تعلن أو تأسف أو تدين الانقلاب”.

كما اعتبرت المهدي أنّ الاتفاق الجديد الذي وقعه البرهان وحمدوك “يمثل نكسة ولا يمكننا القبول به، ولا يمكن اعتباره بداية جديدة لافتقادنا الثقة بالمكون العسكري، خاصةً وأنه يصب في مصلحة الانقلاب، فضلاً عن أنه لا يلبي تطلعات الشباب في السودان ولا تضحياتهم للثورة”.

وأكّدت أنّ “موقفنا الواضح كقوى الحرية والتغيير وهو رفض الاتفاق الجديد والتمسك بمطالب الشارع”، مشيرةً إلى أنّه “قدمنا استقالاتنا كوزراء قوى الحرية والتغيير حضوريا لحمدوك تقديراً له، إلاّ أنّه لم يتواصل مع وزراءنا قبل توقيعه الاتفاق مع البرهان”.

وفي وقت سابق، أعلن التلفزيون الرسمي السوداني أنّ عبد الله حمدوك وعبد الفتاح البرهان وقّعا اتفاقاً سياسياً في الخرطوم، يقضي بعودة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إلى منصبه، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والعمل على إنشاء جيش موحد”.

لكن قوى “الحرية والتغيير”، وهي الكتلة المدنية الرئيسية التي قادت الاحتجاجات المناهضة للبشير ووقعت اتفاق تقاسم السلطة في العام 2019 مع الجيش، رفضت الاتفاق، وقالت في بيان: “نؤكد موقفنا الواضح والمعلن سابقاً أنه لا مفاوضات ولا شراكة ولا شرعية للانقلاب”.

كما طالبت المجموعة بمحاكمة قادة الانقلاب بتهمة تقويض شرعية العملية الانتقالية بقمع المتظاهرين وقتلهم.

أحدث العناوين

ضغوط سعودية على العليمي لحظر 4 أحزاب موالية

كشف  خبير عسكري سعودي، السبت، عن توجه بلاده لحظر 4أحزاب يمنية موالية للتحالف  في اليمن .. يأتي ذلك في...

مقالات ذات صلة