هادي يصفع الإمارات بإعادة توطين الفارين من تركيا بقطر وعينه على انتزاع المنصب الأهم

اخترنا لك

اصدر  عبدربه منصور هادي، رئيس سلطة “الشرعية”، الخميس، قرارا بتعيين راجح بادي، القيادي البارز في حزب الإصلاح، جناح تركيا، سفيرا في دولة قطر في خطوة  اخذت من حيث التوقيت ابعاد تتعلق باستهدافه لحلفائه وخصومه على حد سواء.

خاص – الخبر اليمني:

وبادي كان من ابرز قيادات الإصلاح، جناح الاخوان المسلمين في اليمن، التي غادرت تركيا مع فرض انقرة مؤخرا إجراءات مشددة على نشاطات الحزب وتحركات قياداته، وسط انباء عن بيعه مطعم سياحي كانت افتتحه قبل سنوات لتأمين استقراره في إسطنبول.

وتزامن  تعيين بادي مع زيارة محمد بن زايد ولي عهد ابوظبي لتركيا بعد نحو 10 سنوات من القطيعة، تحمل رسائل للإمارات التي نجحت بإقناع الاتراك بالتخلي عن “اخوان اليمن”  من أن هادي سيعيد توطينهم في إطار “الشرعية” ناهيك عن محاولته خلط أوراق التحالف وتحديدا السعودية  التي تضغط على الانتقالي لتنفيذ اتفاق الرياض وهو ما قد ينسف الخطوات التي تحققت خلال الايام الماضية ونجحت خلالها السعودية من انتزاع تنازلات من الانتقالي بشأن  البدء بالانخراط في حكومة هادي.

وقد اثار القرار أيضا حفيظة طارق صالح ، قائد فصائل الامارات في الساحل الغربي،  وقد اعتبرت وسائل اعلام طارق القرار  مكافاة نظير هندسته افشال اتفاق الرياض في إشارة إلى تصريحاته المناهضة للاتفاق والمحرضة على الانتقالي.

ولم يقتصر هدف  هادي من تعيين بادي على استهداف خصومه، فقد اعتبر أيضا بان  القرار يمهد لاستحواذ هادي على منصب السفير في أمريكا والذي ظل الإصلاح ومحسن عائقا امام إعلانه تعيين سفير جديد محسوب عليه والاكتفاء بموظفة مغربية في السفير لإدارة اعمال محسن في الوقت الذي ينشغل فيه سفير هادي الحالي احمد عوض بن مبارك باعمال الخارجية.

أحدث العناوين

العسكرية الأولى تتقدم صوب عتق وتعلن الاستنفار

تجددت المعاركة ، مساء الاثنين، بين فصائل  الانتقالي والإصلاح  على حدود محافظتي شبوة - حضرموت، شرقي اليمن،  وسط انباء...

مقالات ذات صلة