صراعات التمثيل الدبلوماسي تضعضع أركان “الشرعية”

اخترنا لك

دخلت “الشرعية”، الأربعاء، مرحلة جديدة من الموت السريري مع احتدم صراع جديد بين أركانها على حصص التمثيل الدبلوماسي ما يضع هذا المكون في مفترق طرق.

خاص – الخبر اليمني:

وأحدث مغازلة رئيس مجلس شورى هادي، احمد عبيد بن دغر، وعبدالعزيز جباري أبرز مستشاريه، للحوثيين عبر الاعتراف ضمنيا بالهزيمة في مواجهة قدراتهم  والدعوة إلى اتفاق ترعاه الأمم المتحدة ولا يستثني احد، حالة من الانقسام داخل “الشرعية”، فثمة من يرى بأن البيان انعكاس طبيعي للواقع الذي وصل اليه الوضع في اليمن، وأخر من يرى فيه لكنة ابتزاز  استنادا إلى تاريخ الرجلين، وثالث مشكك بالدعوة من أساسها.

وبغض النظر عن الهدف من اعلان البيان الذي وصفه كثيرين بالانقلاب على “الشرعية” ، كشفت مصادر دبلوماسية كواليس صراع خفي داخل “الشرعية” بسبب التمثيل الدبلوماسي.

المصادر أفادت بان حراك  يدور خلف الكواليس لإجراء تعينات لسفراء في معظم دول العالم بما فيها الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن ، بعد ان ظلت معظم تلك الدول بدون سفراء بفعل الصراع بين هادي ومحسن على حقيبة  الخارجية.

هذه الأنباء سبق وأن أكدها وزير خارجية هادي أحمد عوض بن مبارك الذي كشف في تصريح صحفي قبل يومين عن ترتيبات لتسمية سفراء في بعض دول العالم.

المصادر أفادت بأن علي محسن، الذي وصل قطر، سمى مرشحين لسفراء الدول الخمس بما فيهم الولايات المتحدة التي سمى لها محمد الحضرمي، وزير الخارجية السابق في حكومته، إضافة إلى اليابان والصين وفرنسا.

محسن يصر على أن هذه الدول من حصته و حلفائه في حزب الإصلاح، وهو ما أثار حفيظة هادي الذي سبق وأن اسقط الخارجية من يد محسن، ويرفض تغيير وزير خارجيته بن مبارك من منصب السفير في واشنطن، وكان أبرز دوافع هادي لتصدير  ابن دغر ، إلى واجهة  المشهد للمطالبة بحصة المؤتمر الشعبي العام وعبدالعزيز جباري للمطالبة بحصة حزب العدالة والتنمية.

هادي وفق المصادر يسعى لإعادة إثارة الصراع بين مكونات “الشرعية” بغية الضغط على محسن نفسه لإعادة تسمية السفراء كما حصل من قبل خلال مخاض الحكومة الجديدة، وهو ما قد يعمق  الصراع بين قطبي “الشرعية”  ويدفعها الأن إلى حافة الهاوية.

أحدث العناوين

Sana’a Officially Announces of “Yemen Hurricane” Operation in UAE

Sana'a Forces announced on Monday the implementation of the military operation “Yemen Hurricane” in the depth of the Emirati...

مقالات ذات صلة