نقل مفاوضات الرياض إلى عدن بإشراف بريطاني وشروط لهادي تعقد المسار

اخترنا لك

بدا السفير البريطاني لدى اليمن، ريتشارد اوبنهايم، الثلاثاء، مساعي جديدة في محاولة لإحراز تقدم بمفاوضات الرياض بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي وفي خطوة تشير إلى تسليم السعودية  بريطانيا مهام الاشراف على الاتفاق ضمن خطط قد تفضي لإعلان انفصال الجنوب.

خاص – الخبر اليمني:

وعقد اوبنهايم الذي نشر مقطع فيديو على صفحته من ساحل  ابين يتحدث فيه عن السلام المستدام في اليمن، اجتماعات مكثفة  فور وصوله من السعودية، حيث التقى رئيس حكومة هادي ووزير خارجيته ووزير داخليته إلى جانب مسؤولين في المجلس الانتقالي.

وأفادت وسائل اعلام الانتقالي بأن وفد المجلس الذي ترأسه فضل الجعدي، الأمين العام المساعد، اشترط ضرورة عودة حكومة هادي بكافة وزرائها في اعلان صريح رفضه خطوة السفير البريطاني الذي استبق وصوله عدن بإعادة عددا من وزراء هادي بينهم وزيرا الداخلية والخارجية ومحافظ البنك المركزي.

من جانبه، اشترط وزير داخلية هادي ، إبراهيم حيدان، وفق ما نقلت عنه وسائل اعلام هادي الرسمية،  ضم كافة فصائل الانتقالي الأمنية في عدن تحت قياداته، معتبرا اية خطوة في غير هذا التوجه لا يخدم عودة الحكومة في إشارة إلى ضرورة تحقيق ترتيبات امنية هناك.

هذه التحركات تشير إلى أن السعودية التي تتولى الاشراف على تنفيذ اتفاق الرياض قد سلمت الملف للمملكة المتحدة وتحاول من خلال السفير البريطاني تحقيق اختراق لجدار الازمة بين الفصائل الموالية للتحالف  وإعادة توحيدها بغية تحقيق أهدافها خلال الفترة المقبلة في اليمن والتي قد تستدعي اتفاق سلام شامل في ظل الضغوط الدولية على واقع التصعيد المتبادل بين صنعاء والرياض وابوظبي.

أحدث العناوين

National Women’s Committee Condemns Kidnapping, Torture of Al-Qahali

The National Women’s Committee in Sana'a condemned on Thursday the kidnapping and torture of female citizen Fatima Al-Qahali in...

مقالات ذات صلة