فضائح جديدة لمسؤولي “الشرعية” والانتقالي

اخترنا لك

توالت  فضائح فساد كبار مسئولي “الشرعية” ، الخميس، رغم استمرار  مزاعم رئيس حكومة هادي، معين عبدالملك،  بشأن محاربة الفساد، الذي يقف على رأس هرمه.

خاص – الخبر اليمني:

وكشف المدير السابق لإذاعة أبين، صالح الحنشي، جانبا من الخلافات بين  معين ومحافظ حضرموت، مشيرا إلى أن الخلافات تأتي على خلفية مماطلة معين  بإصدار قرارات بقائمة ترشيحات بتعيين مدراء إدارات مكتب حكومية  تقدم بها البحسني ضمن صفقة مع معين.

ومن بين المرشحين زوجة البحسني كمدير عام للإعلام في حضرموت، وأخرى من أبناء إحدى زوجات البحسني  التي تم ترشيحها  كمدير عام لمكتب التخطيط..

والتعيينات هذه كان يفترض أن تتم عقب تنفيذ البحسني جزئه من الصفقة والتي تقضي بإصدار مخطط ل16 وحدة  جوار في ساحل حضرموت تسلم معين ومدير مكتبه أنيس باحارثة عمولتها مقدما.

وجاء تسريب المعلومات عشية استدعاء معين للبحسني  وطاقمه إلى عدن في محاولة لقطع الطريق على البحسني الذي تم استدعائه إلى الرياض على خلفية منعه تصدير شحنة نفط جديدة لصالح قيادات “الشرعية” واشتراطه مبالغ مالية ضخمة لقاء ذلك.

الفضائح لم تقتصر على معين ومكتبه بل طالت أيضا وزراء في حكومته، ابرزهم وزير الاعلام ، معمر الارياني، الذي صرف لنفسه في مصادر إعلامية 20 مليون ريال كبدل سفر لزيارته الأخيرة إلى حضرموت، واستولى على دعوة  لمديرة المكتبة الوطنية لحضور حفل افتتاح  معرض الكتاب بالقاهرة ليتم  ايفاد ابنته الارياني بدلا عن  مسؤولة المكتبة الوطنية، وزراء الانتقالي لم يقلوا سوء عن بقية مسؤولي “الشرعية” حيث كشفت وثيقة رسمية  تعيين وزير النقل عبدالسلام حميد نجله مسؤول رفيع  في الوزارة واعتما 2400 دولار شهريا كبدل سفر.

أحدث العناوين

عقب أسبوع من سرقة طقم.. سرقة دبابة من محور تعز

تعرضت دبابة تابعة لمحور تعز الموالي للتحالف للسرقة من داخل معسكر المحور، حسب ما أبلغت وسائل إعلامية، في مشهد...

مقالات ذات صلة