وثائق إضافية- صالح مخاطبا بوش: لا مشكلة لنا مع الحوثيين ونحاربهم لأنهم يعادون أمريكا

اخترنا لك

كشفت صنعاء عن حزمة وثائق تكشف الدور الأمريكي في حروب صعدة، وفيما تكشف هذه الوثائق حرص نظام صالح على تحقيق انتصار في صعدة قبيل زيارة  لقائد القوات المركزية الأمريكية في منطقة القرن الأفريقي سيقوم بزيارة إلى اليمن خلال الفترة 21-22 -08-2004م، التقى فيها قيادات وزارة الدفاع ووزارة الداخلية بالعاصمة صنعاء، وكذا تهنئة الولايات المتحدة لصالح بقتل مؤسس حركة أنصار الله حسين الحوثي، تكشف وثائق أخرى عثر عليها الخبر اليمني من خلال البحث في أرشيف وثائق ويكليكس أن الحروب على صعدة لم تكن كما قدمها صالح من خلال وسائل الإعلام لمواجهة ما أسماه بالتمرد الحوثي، وإنما من أجل الولايات المتحدة.

خاص-الخبر اليمني:

وتتضمن الوثيقة التي نشرها موقع ويكليكس عام 2017م ويعود تاريخها إلى 2007 رسالة من علي عبدالله صالح إلى الرئيس الأمريكي بوش يطلب فيها دعم عسكري بقيمة مليار دولار، تحت عنوان حاجة اليمن الماسة لهذا الدعم، في إطار محاربة الحوثيين والإرهاب.

ويقول صالح في الرسالة:

نواجه آخر هذه المواجهات منذ العام 2004 من عناصر متطرفة وإرهابية تكرر شعار “الموت لأمريكا .. الموت لإسرائيل”. هذه العناصر مدعومة من قبل القوات المتطرفة المناوئة للولايات المتحدة ، وخاصة من ينتمون إلى طائفة “الإثنا عشرية” التي تسعى إلى تصفية حسابات قديمة مع الولايات المتحدة الأمريكية ، سواء في العراق أو جنوب لبنان ، أو اليمن – وفي جميع المناطق التي يخلقون فيها المشاكل والفتن من أجل الإضرار بمصالح الولايات المتحدة والأمن القومي.

ويضيف صالح:

لقد زادت المواجهات مع هذه العناصر الإرهابية التي لا مشكلة لليمن معهم إلا في عداوتهم للولايات المتحدة الأمريكية ومساعيهم للإضرار بالمصالح الأمريكية والعلاقات اليمنية الأمريكية ، من الأعباء على بلدنا ، التي تعاني من موارد اقتصادية محدودة. انطلاقا من علاقات الصداقة والشراكة القوية والمتطورة ، ونتيجة لظروفنا الاقتصادية الصعبة ، نتطلع إلى مساعدتكم سواء مباشرة من الولايات المتحدة الأمريكية أو من خلال إقناع أصدقائها وخاصة الدول الخليجية المجاورة. مجلس التعاون – وتحديداً المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر. نحن بحاجة ماسة إلى 600 عربة مدرعة و 200 دبابة وأسلحة ومعدات عسكرية أخرى تكلف حوالي مليار دولار أمريكي. ويمكن عرض بعض الأسلحة والمعدات من المخزونات المتوفرة لدى دول الجوار الصديقة ، باعتبار أن تأثير الأعمال الإرهابية ضد اليمن ينعكس على دول المنطقة. هذا بالإضافة إلى أن اليمن ، الأمن هو جزء لا يتجزأ من أمن المنطقة ، والولايات المتحدة الأمريكية ، والعالم.

المادة السابقةWFP: We May Reduce Yemen Aid to Zero
المقالة القادمةUAE Tightens its Grip on Oil Areas in Shabwah

أحدث العناوين

العزي يوجه تحذير للإمارات بشأن شبوة

وجه نائب وزير الخارجية في صنعاء حسين العزي تحذيرا للإمارات من التدخل في شبوة. صنعاء-الخبر اليمني: وقال العزي في تغريدة على...

مقالات ذات صلة