المؤتمر يعمق الانقسام جنوبا ويثير المخاوف بشأن مستقبل “إستعادة الدولة”

اخترنا لك

أثار إشهار طارق صالح، قائد الفصائل الموالية للإمارات في الساحل الغربي لليمن، مكتبه السياسي في محافظة شبوة، عمق الجنوب، كما يراها الانتقالي، و مصدر دخله القومي، انقسام  واسع جنوبا ، مع تصاعد المخاوف من تداعيات ذلك على مستقبل “استعادة الدولة” التي ينادي بها الانتقالي من المهرة في شرق اليمن وحتى باب المندب في الغرب.

خاص – الخبر اليمني:

ومع أن الضغوط الإماراتية نجحت، كما تفيد وسائل إعلام محلية، باحتواء غضب قيادات الصف الأول في المجلس الانتقالي، الذي عجزت هيئة رئاسته في عدن حتى عن تسمية طارق صالح في بيانها الذي أشارت فيه إلى رفضها انشاء كيانات يمنية في الجنوب في خطوة وصفت بانها محاولة لامتصاص غضب الجنوبيين، إضافة إلى حذف قيادات أخرى  لتغريدات مناوئة لطارق ومؤتمر صالح، إلا أن  الانتقادات والتهديدات  استمرت  داخل طيف جنوبي واسع اعتبر إعادة تصدير المؤتمر إلى المشهد من الجنوب خيانة عظماء لتضحيات الجنوبيين، ومحاولة  لسحب بساط الانتقالي، وتهديدات بالتصدي لها.

وأبرز المحذرين من خطورة ما يجري في شبوة احمد الربيزي ، قيادي في الانتقالي، وأحمد عمر بن فريد العولقي نائب رئيس لجنة الحوار.

لكن الانتقادات الجنوبية  من قبل المناهضين لتحركات طارق لم تقتصر على المؤتمر بل طال جزء منها الانتقالي وصمته عما يجري وسط تساؤلات حول  مصير الدولة  التي ينادي باستعادته مع إعادة ترتيب طارق في شبوة وتحركاته لإسقاط عدن إضافة إلى الترتيبات لتسليمه مقاليد السلطة في حضرموت والمهرة.

عموما انتقادات الجنوبين الطامحين لاستعادة الدولة او ما يعرف بانفصال الجنوب قوبلت من قبل جنوبين ناقمين على الانتقالي بترحيب بطارق صالح وتسويقه كبديل افضل للانتقالي الذي اتهموه بالمناطقية وتغذية النزاعات وتعميق انقسام النسيج الاجتماعي جنوبا.

أحدث العناوين

التحديث الأخير لأسعار الصرف بصنعاء وعدن الثلاثاء – 16/08/2022

الريال_اليمني مقابل الدولار صنعاء شراء = 558.50 ريال بيع = 559.50 ريال عدن شراء = 1186 ريال ️ بيع = 1193 ريال الريال اليمني مقابل السعودي صنعاء شراء...

مقالات ذات صلة