استدعاء أمريكي للقاعدة جنوب اليمن

اخترنا لك

أعادت الولايات المتحدة، السبت، استدعاء تنظيم القاعدة في اليمن، بخطوات أثارت الكثير من التباينات لا سيما وأنها تتزامن مع تطورات محلية ودولية، فما أبعاد  تصدير التنظيم إلى واجهة الأحداث الآن؟

خاص – الخبر اليمني:

بالتزامن مع حديث المبعوث الأمريكي إلى اليمن ، تيم ليندركينغ، من الساحل الشرقي للبلاد التي تتعرض لحرب وحصار منذ  7 سنوات، عن تركيز بلاده عن مكافحة الإرهاب، أعلنت الخارجية الامريكية مكافأة مالية تصل إلى 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات  عن قيادي في التنظيم إبراهيم البناء الذي اتهمه بيان الخارجية بأنه يقف وراء اختطاف الرهائن الأمميين في أبين وأغلبهم يمنيين.

المكافأة الأمريكية جاءت عشية حديث الوساطة المحلية عن قرب إطلاق سراح الرهائن بعد طلب الخاطفين مليون دولار فقط، وهو ما يشير إلى أن واشنطن تحاول بطريقة أو بأخرى تعميق ازمة الرهائن رغبة منها باستعراض خطورة التنظيم دوليا.

تحريك واشنطن لملف القاعدة التي زعمت الإدارة السابقة تفكيكه وانهائه  بعد تنفيذها عدة عمليات إنزال في معاقله بأبين والبيضاء قبل أن تتمكن قوات صنعاء من تطهير معاقله وسط اليمن،  يشير إلى أن واشنطن التي تكثف تحركاتها لإعادة تشغيل قطاعات النفط والغاز في اليمن والتي تدير معظمها شركات أمريكية تحاول استدعاء التنظيم الذي اعترف في آخر مقطع فيديو نشرته مرئية السحاب، الذراع الإعلامي للقاعدة، بتعرضه لاختراق من قبل استخبارات غربية لم يحددها  مع أنه ألمح إلى دور امريكي في ذلك، والمقطع كان في اعقاب بيان آخر نشره التنظيم على صفحاته بمواقع التواصل ونعى فيه اثنين من قياداته قتلا في مأرب.

مع أن كل المؤشرات تؤكد بأن تحريك القاعدة يأتي في إطار الخطة الامريكية لخلط الأوراق في الهلال الشرق لليمن والثري بالنفط والغاز حيث اجرى  دبلوماسيين وعسكريين أمريكيين زيارة لمحافظتي شبوة وحضرموت  وسط انباء عن ترتيبات لإنشاء مزيد من القواعد العسكرية هناك، بهدف إيجاد مبرر لتشديد واشنطن قبضتها على المناطق النفطية لليمن بموازاة  دفعها نحو إخماد نيران الحرب في اليمن بغية تأمين هذه الجبهة مؤقتا لتركيز جهودها على الحرب مع روسيا في قلب أوروبا، غير أن مالم يفهم بعد هو تزامن  استدعاء التنظيم مع نشر روسيا تقارير عن بدء استخبارات غربية تحشيد مقاتلي الجماعات المتطرفة من الشرق الأوسط للقتال في أوكرانيا، وللقاعدة باع طويل من الصراع مع الروس ، وهو ما قد يحمل أيضا بعد في الصراع.

أحدث العناوين

التحديث الأخير لأسعار الصرف بصنعاء وعدن الثلاثاء – 16/08/2022

الريال_اليمني مقابل الدولار صنعاء شراء = 558.50 ريال بيع = 559.50 ريال عدن شراء = 1186 ريال ️ بيع = 1193 ريال الريال اليمني مقابل السعودي صنعاء شراء...

مقالات ذات صلة