تهريب قيادات “الشرعية” من السعودية

اخترنا لك

بدأت السعودية، الاحد، ترحيل قيادات السلطة الجديدة في اليمن، إلى عدن  بطريقة تعكس قناعة سعودية بفشل مخطط  تأمينها و يوحي بإمكانية استهدافها.

خاص – الخبر اليمني:

وسيرت السعودية  خلال ساعات المساء الأولى 4 رحلات جوية، بعضها لطائرات شحن عسكرية، والرحلات تم عبرها نقل عددا من أعضاء برلمان هادي وشوراه إلى جانب حكومته  على دفعات.

واستبقت السعودية وصول هؤلاء بنقل عشرات المدرعات لتأمين انتقالهم.

وأفادت مصادر محيلة بان عملية نقل الواصلين من المطار إلى قصر المعاشيق تمت على دفعات، مشيرة إلى أن السعودية استخدمت مواكب فارغة للتمويه على عملية النقل.

وتم توزيع الواصلين رغم قلة عددهم على فنادق وقصر المعاشيق ومعسكرات التحالف في البريقة.

وتعكس هذه الحالة حجم المخاوف من هجمات قد تستهدف الواصلين ما يشير إلى أن المدينة التي تسعى السعودية خلال الفترة المقبلة  لاحتواء مسؤولي سلطتها الجديدة فيها  تعاني من فوضى امنية قد تنعكس بشكل سلبي خلال الفترة المقبلة على وجود المسؤولين هناك وقد تعجل برحيلهم.

أحدث العناوين

الأمريكيون يفرون من الولايات المتحدة

يشترك المتسابقون في شيء واحد: خوف عميق الجذور من مستقبل المجتمع الأمريكي. ترجمات خاصة-الخبر اليمني: خلال العام الماضي، قفز عدد المواطنين...

مقالات ذات صلة