قرار للزبيدي بعد تسلمه الدفاع يفجر انقسام بالرئاسي واعتماده نصف مليون لمقاتليه تثير نقمة

اخترنا لك

فجر عيدروس الزبيدي، الأحد، خلافات جديدة داخل المجلس الرئاسي بعد إصداره أول قرار  كمسؤول للدفاع في  السلطة اليمنية الجديدة الموالية للسعودية بعدن.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر في حكومة معين بأن أعضاء في المجلس بما فيهم طارق صالح اعترضوا على مطالب الزبيدي بنقل الوحدات اليمنية في المهرة ووادي حضرموت وشبوة إلى خارجها، مشيرة إلى أن أعضاء هددوا بتعليق عضويتهم في المجلس.

وكان عيدروس الزبيدي اصدر قرار  بنقل المنطقة العسكرية الأولى ومحاورها المنتشرة في الهضبة النفطية بحضرموت والمهرة إلى جانب الوحدات التي يصفها بـ”الشمالية” في شبوة وابين إلى مأرب قبل أن يعترض عليه أعضاء في الرئاسي.

وقرار الزبيدي استند إلى تكليفه من رئيس المجلس الرئاسي، رشاد العليمي، لتولي ملف تنظيم  وزارة الدفاع وتنفيذ الشق الأمني والعسكري من اتفاق الرياض.

وينص الاتفاق على خروج فصائل الانتقالي من عدن مقابل خروج الفصائل المحسوبة على نائب رئيس سلطة ” الشرعية” السابق علي محسن.

ورغم موافقة الزبيدي على خروج فصائل المجلس من عدن بتسليم مهام الأمن في المدينة للجنة عسكرية وامنية يقودها وزير دفاع معين محمد المقدشي  وكذا اعتماده مبالغ تصل إلى نصف مليون ريال لكل مقاتل في فصائل المجلس دون ان يوجه حتى بصرف مرتبات مقاتلي  الوحدات الأخرى والتي لا تتجاوز 60 ألف ومتوقفة منذ أشهر، إلا أن ذلك   قد يعزز النقمة داخل الفصائل الموالية للسعودية ما ينذر بانقلاب أو تمرد جديد.

أحدث العناوين

الإمارات: الحوثيون يقومون بدمج أسلحة ذكية فتاكة في ترساناتهم

رفعت الإمارات درجة المخاوف بشأن مخاطر الأسلحة التي تمتلكها صنعاء على رأسها الطائرات بدون طيار. متابعات-الخبر اليمني: وقالت السفيرة الإماراتية في...

مقالات ذات صلة