“عالم متعدد الأقطاب” أم “عالم من الكتل المعزولة”؟

اخترنا لك

الصراع بين روسيا وأوكرانيا سوف يقسم الاقتصاد العالمي إلى كتلتين لفترة طويلة. سيواجه العالم متلازمة “النفاق” على نطاق عالمي وسوف “تنغلق على نفسها” الدول الرائدة لتلبية احتياجاتها، وسيترك أعضاء “العصبة الصغيرة” فكرة “التنمية المستدامة” جانبًا.

ترجمات خاصة-الخبر اليمني:

لقد وضع “البجعتان الأسودان” – الوباء العالمي والصراع الروسي الأوكراني – العالم بأسره على حافة نقطة تحول تاريخية. في عالم تسوده “التجارة العالمية الحرة” بسبب ظاهرة “العولمة”، حيث تقوم البلدان بتوريد سلع تزيد مساحتها عن عشرة أو خمسة عشر ألف كيلومتر، هل سيكون من الممكن تقليل انبعاثات الكربون العالمية، وجعل سلسلة التوريد العالمية مستدامة بتكلفة معقولة؟ أو بينما تستمر بعض الدول الرائدة في العالم في وضع مفاهيم “تغير المناخ العالمي” و “انبعاثات الكربون” و “صفر نفايات” و “ثورة التنمية الخضراء” على جدول أعمال الاقتصاد العالمي، فهل ستستمر هذه الدول في الشراء سلع من دول لا تستطيع، لأسباب عديدة، وإعطاء الأولوية لهذه المفاهيم أو لا تنوي الالتفات إليها؟

إننا نواجه متلازمة “النفاق” على نطاق عالمي- سوف “تنغلق الدول الرائدة على نفسها” لتلبية احتياجاتها، ونحن، تحت تأثير العواقب الوخيمة التي لا يمكن إصلاحها للوباء والصراع العسكري، سوف ننتقل من التجارة الدولية “الحرة تمامًا” والمنفذة عالميًا إلى الأقلمة (البينية) – التجارة الإقليمية) والإمدادات إلى البلدان المجاورة (بالقرب من المساند)؟ هل سنتعامل، من ناحية، مع الدول الأعضاء في “رابطة المعايير العالية”، أي مجموعة من الدول التي تحافظ على المعايير وتحسنها وتركز على مفاهيم “البيئة النظيفة”، و “انبعاثات الكربون الصفرية”، “الحقوق الشاملة للعمال”، “الطاقة الخضراء”، “التنمية المستدامة”، ومن ناحية أخرى، مع الدول الأعضاء في “رابطة المعايير المتدنية”، التي تعطي الأولوية “للإنتاج الرخيص بكل الوسائل” وترفض المفهوم “التنمية المستدامة” جنبًا إلى جنب؟

يتطور العالم نحو “نظام متعدد الأقطاب” يقوم على “مراكز القوة” المتميزة بقوتها الاقتصادية والسياسية والعسكرية، ونظام اقتصادي وسياسي دولي مجهز بمعايير عالمية، تكون فيه مفاهيم “الأمن المناخي” و “الأمن الغذائي والمائي” و “الطاقة الخضراء” و “صفر الكربون” و “صفر نفايات” و “التنمية المستدامة” ينظر إليها على أنها “قيم عامة”؟ أم أننا سننجذب إلى “عالم من الكتل المعزولة” عندما تختفي المعايير العالمية، ويخلق كل فرد “معاييره” الخاصة ويضع الأسوار عن البقية بخطوط سميكة؟ هل يمكننا التغلب على النزاعات العميقة والصدمات والتوابع العالمية والإقليمية الكبرى الناجمة عن الوباء والصراع الروسي الأوكراني؟ هل يمكننا إقناع العالم بالقتال من أجل “مستقبل مشترك” دون خسارة أو تدمير المنصات الدولية مثل مجموعة العشرين؟

سيتميز العامان المقبلان إلى حد كبير بالبحث عن إجابات لجميع هذه الأسئلة. تقول منظمة التجارة العالمية (WTO): “الصراع العسكري بين روسيا وأوكرانيا يمكن أن يقسم الاقتصاد العالمي بشكل دائم إلى كتلتين لذلك، فإن” النظام الدولي القائم على القواعد “له أهمية كبيرة ويمكن أن يلعب دورًا مهمًا في معالجة الآثار السلبية للأزمة الحالية ” يلاحظ صندوق النقد الدولي (IMF): “إن السيناريو الذي يمكن أن تتشكل فيه الكتل المجزأة ، والالتزام بمعايير مختلفة ، وبالكاد يتم التداول مع بعضها البعض ، يشير إلى كارثة ومخاطر طويلة الأجل على الاقتصاد العالمي.” وهكذا، فإن الأمم المتحدة، التي بدأت أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، والبنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.

“عالم الكتل العسكرية المنعزلة” هو مرحلة انتقالية لتحول النظام العالمي أحادي القطب نتيجة للحرب الباردة العالمية الأمريكية ضد الاتحاد الروسي والصين، بالإضافة إلى سلسلة كاملة من الانقلابات العسكرية المحلية ، سيتم تشكيل العالم متعدد الأقطاب سيئ السمعة ، والذي سيتم توفيره من خلال تنسيق التعايش الذي لم يتم إنشاؤه بعد- الكتل العسكرية السياسية- ما زلنا في بداية هذه الرحلة.

“العالم القائم على القواعد” (أو بالأحرى على القواعد الأمريكية) ينهار و معظم المؤسسات التي توفرها إما أن تتطور من أجل التكيف مع عالم التكتلات والتعددية القطبية، أو تموت في عالم متعدد الأقطاب، لن تعمل “القواعد” التي يمليها بلد واحد.

الكاتب: بوريس روزين

صحيفة: جورنال لايف

بتاريخ 24 ابريل 2022

رابط المقالة:

https://colonelcassad.livejournal.com/7576714.html?utm_source=vksharing&utm_medium=social

أحدث العناوين

رسمياً.. ريال مدريد يتوج بنهائي دوري أبطال أوربا

تغلب ريال مدريد على ليفربول بهدف نظيف ليتوج بالبطولة ال14 له لدوري أبطال أوروبا مساء السبت، في ملعب دو...

مقالات ذات صلة