فشل محاولات لتحقيق التفاف حول الرئاسي بعدن

اخترنا لك

رفعت السعودية، الاثنين، عروضها لقيادات سياسية يمنية في الخارج في محاولة منها لتحقيق التفاف واسع حول سلطتها الجديدة في عدن ما يعكس مخاوف من انهيار المجلس الرئاسي.

خاص – الخبر اليمني:

وكشفت مصادر إعلامية في عدن عن صرف السعودية  مدرعات جديدة للمسؤولين في حكومة معين وبرلمان البركاني ومجلس العليمي، مع أنها سلمت سيارات نوع برادو للمسؤولين ذاتهم لحظة عودتهم إلى عدن قبل بضعة أسابيع إضافة إلى سماحها للمسؤولين بشراء سيارات أخرى  من الموازنات التي اعتمدتها لهم.

وجاء صرف المدرعات في وقت كشفت فيه مصادر حكومية عن فشل رئيس المجلس الرئاسي، رشاد العليمي، باستقطاب قيادات حكومية ومسؤولين سابقين في محاولة لتأطير المجلس الذي لا يزال يثار الجدل حول شرعيته وسط انقسام نتيجة الانقلاب الذي حصل على هادي.

وأفادت تقارير إعلامية بإجراء العليمي خلال اليومين الماضيين اتصالات بعشرات المسؤولين السابقين المقيمين في الخارج قدم خلالها عروض بمناصب وامتيازات عدة مقابل عودة هؤلاء إلى عدن لكن المدينة التي لا تزال تشهد نفورا للمسؤولين الحاليين  بحكم غياب تأمينيها  لم تستقبل سوى السفير في المانيا يحي الشعيبي  فقط في مؤشر على مقاطعة واسعة من قبل تلك القيادات وتحفظ على المجلس الجديد.

ويسعى العليمي وبدعم سعودي لاستغلال تغيرات مرتقبة في هيكل حكومة معين لاستقطاب القيادات السابقية وبما يعزز التفاف حوله في ظل العزلة التي يعانيها ناهيك عن الانقسامات التي تهدد مستقبله.

أحدث العناوين

Egypt Approves Direct Flights from Sana’a Airport

Egypt has agreed to allow direct flights between Sana'a and Cairo as part of the UN-brokered truce between Yemen's...

مقالات ذات صلة