السعودية تجهز قوة ضخمة في محيط عدن تحسبا لانهيار “الرئاسي”

اخترنا لك

بدأت السعودية، الخميس، ترتيبات عسكرية ضخمة في محيط “العاصمة المؤقتة” عدن  بالتزامن مع تصاعد المخاوف  من انهيار محتمل للمجلس الرئاسي، السلطة الموالية لها جنوب اليمن، ما يشير إلى  استعداداها لوضع الخطة “ب”.

خاص – الخبر اليمني:

وكشفت مصادر في وزارة الدفاع  عن بدء لجنة سعودية صرف مرتبات ضخمة لقرابة 25 الف مقاتل  تم تجهيزهم خلال الـ20 اليوم الماضية في لحج والضالع تحت مسمى “قوات اليمن السعيد” والتي يشرف عليها رئيس هيئة الأركان المقرب من طارق صالح ،  صغير بن عزيز..

وأوضحت المصادر بان السعودية تصرف مبلغ الف ريال سعودي لكل مقاتل و1500 لحملة الشهادات الجامعية..

وجاء صرف المرتبات للمقاتلين الجدد في لحج والضالع، البوابة الشمالية لعدن، مع انتقال عملية التجنيد إلى ابين، البوابة الشرقية لـ”العاصمة”، حيث بدأت لحنة في زنجبار، أبرز معاقل الانتقالي، استقطاب مقاتلين في مسقط راس هادي.

وحمى التجنيد في محيط عدن تأتي مع ترقب صدور قرار  تشكيل لجنة  عسكرية لدمج الفصائل المسلحة المتناحرة جنوب وشرق اليمن ، وهو ما يشير إلى أن طارق صالح يحاول الاستحواذ على  خارطة الانتشار العسكري في الجنوب وبما يضع الانتقالي تحت رحمته ، لكن المخاوف من أن  يتم الدفع بهذه القوات حاليا لاجتياح عدن في ظل الازمة داخل الرئاسي وتمرد الانتقالي الذي يقبض على “العاصمة المؤقتة” ويرفض اية قرارات للمجلس الرئاسي لا تخدم اجندته.

أحدث العناوين

بن حبتور: الزيارة الأمريكية للمهرة وحضرموت للسيطرة على الحقول النفطية

اعتبر رئيس مجلس وزراء حكومة صنعاء عبد العزيز بن حبتور، السبت، أن زيارة السفير الأمريكي لمحافظتي حضرموت والمهرة قبل...

مقالات ذات صلة