جدل بعد اعلان الخليج دعم اليمن بـ35 مليار دولار

اخترنا لك

شن ناشطون  يمنيين، السبت، حملة  على البرنامج السعودي لإعادة الاعمار والذي يستحوذ على تعهدات المانحين بشأن اليمن، عقب ظهور فضيحة فساد جديدة..

يأتي ذلك وسط جدل  واسع بعد اعلان دول الخليج دعم اليمن بـ35 مليار دولار ما يكشف الجهة التي تقف وراء نهب مخصصات المانحين.

خاص – الخبر اليمني:

ونشر ناشطون ، اطقلوا حملة #اين_الفلوس، وثائق تكشف نهب البرنامج السعودي  لأكثر من 17 مليون دولار  في أواخر العام الماضي.

والوثيقة تظهر بأن البرنامج احتال على المبلغ باسم   توسعة وإعادة  تأهيل طريق العبر – مأرب، دون ان يحدد المواصفات او المساحة أو حتى ينفذ جزء منها.

ورجح الناشطون  بان يكون المبلغ نهب باسم   عملية ردم بضعة حفر ورفع رمال من على الخط الرابط بين اليمن والسعودية.

والمشروع، بحسب ناشطين ، واحد من مشاريع فساد عدة  اشرف عليها السفير لدى اليمن محمد ال جابر  الذي يدير البرنامج.

وتزامنت الحملة مع جدل على مواقع التواصل الاجتماعي فجره  بيان مجلس وزراء دول الخليج  المنعقد مؤخرا في العاصمة السعودية الرياض..

ويتضمن البند تأكيد على تقديم هذه  الدول قرابة 35 مليار دولار لدعم اليمن، الذي يرزح تحت وطأة الحرب والحصار التي تقودها السعودية ومعظم الدول الخليجية منذ سنوات.

وتباينت ردود الأفعال في أوساط الناشطين، فثمة من يرى بانها محاولة لخصم تكاليف الحرب  واخرين يرون انها  سلمت لقيادات في “الشرعية” لقاء صفقات تتعلق بعقود الوصاية على الجزر اليمنية في البحر الأحمر والبحر العربي ، في حين يؤكد مسؤولين بانها لم ينفق منها ريال واحد عليهم وان كل ما يتم صرفه من عائدات النفط والغاز اليمني الذي يتم توريده إلى حسابات في البنك الأهلي السعودي.

 

 

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة