حزب الله اللبناني يؤكد استعداده للتدخل بقوة في حال تأكيد الحكومة وجود انتهاك كيان الاحتلال لحدود لبنان البحرية

اخترنا لك

صرح نائب الأمين العام لحزب الله في لبنان، الشيخ نعيم قاسم، اليوم الإثنين، بأن حزبه مستعد لاتخاذ إجراءات “بما في ذلك القوة”، في حال تأكيد الحكومة اللبنانية انتهاك كيان الاحتلال لحدود لبنان البحرية بعمليات التنقيب عن الغاز في المناطق البحرية المتنازَع عليها.

متابعات-الخبر اليمني:

وقال الشيخ قاسم، في مقابلة مع وكالة “رويترز”: “عند إعلان لبنان وجود اعتداءٍ إسرائيلي على مياهنا ونفطنا، نحن حاضرون لأن نقوم بمساهمتنا في الضغط والردع، واستخدام الوسائل الملائمة، بما فيها القوة من أجل منع إسرائيل من القيام بذلك”.

ورداً على سؤال بشأن إعطاء الدولة اللبنانية “مهلةً”، قبل قيام حزب الله بأي عمل، قال قاسم: “نحن لا نعطي مهلةً للدولة اللبنانية. الدولة اللبنانية هي فوق الجميع، وهي التي تحدد مسارها، ونحن تحت سقف الدولة في مثل هذه القرارات، لكننا نشجعها على الإسراع”.

ودعا قاسم الدولة إلى التصرف بـ”حرارة أكثر وضغط أكثر” في مسألة ترسيم الحدود البحرية، مؤكّداً أنّ “على الدولة إيضاح إذا كان هناك انسداد في المفاوضات غير المباشرة بوساطة أميركية، أو إعلان أنّها انتهت”.

يأتي ذلك بعد أن نصبت الشركة البريطانية – اليونانية المنصة في حقل “كاريش”، يوم أمس، وأعلنت أنها ستبدأ استخراج الغاز خلال 3 أشهر، بحسب ما أورد موقع “هآرتس”، بينما أشارت هيئة البث والإذاعة الإسرائيلية العامة إلى أنّ “سلاح البحرية الإسرائيلية يقوم بحراسة المنصة”، وأنّه “قام بتأمين انتقالها منذ خروجها من قناة السويس آتية من سنغافورة”.

وتَواصَلَ رئيس الجمهورية، العماد ميشال عون، يوم أمس، في إثر الأنباء التي وردت بشأن دخول سفينة وحدة إنتاج الغاز الطبيعي المسال وتخزينه،  “ENERGEAN POWER”، للمنطقة “المتنازع عليها” عند الحدود البحرية الجنوبية، مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وعدد من المعنيين، من أجل البحث في هذه التطورات.

وفي وقت سابق اليوم الإثنين، أعلنت رئاسة الوزراء اللبنانية أنّه تقرّر، عقب مباحثات بين الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء نجيب ميقاتي، دعوة الوسيط الأميركي أموس هوكشتاين إلى الحضور إلى بيروت من أجل إنهاء مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع “إسرائيل” في أسرع وقت.

يشار إلى أنّ لبنان أودع الأمم المتحدة، قبل أسابيع، رسالة يؤكد فيها تمسكه بحقوقه وثروته البحرية، وتشير إلى أنّ حقل “كاريش” يقع ضمن المنطقة المتنازع عليها.

أحدث العناوين

عدن| مصدر أمني يكشف الجهة الواقفة وراء الهجمات الإرهابية في الجنوب

كشف مصدر أمني في قوات مكافحة الإرهاب بمدينة عدن عن الجهة التي تقف وراء العمليات الإرهابية في المحافظات الجنوبية،...

مقالات ذات صلة