اتساع رقعة الهجمات بين الانتقالي والإصلاح في ابين وشبوة

اخترنا لك

توسعت رقعة الهجمات  المتبادلة بين فصائل الانتقالي والإصلاح ، جنوب اليمن، مع تسجيل اعدامات جديدة بحق مقاتلي الإصلاح في ابين في خطوة تشير إلى  نذر معركة جديدة ..

خاص – الخبر اليمني:

واعلن في ابين  مقتل اثنين من مقاتلي الإصلاح المنتشرين ضمن القوات المتمركزة في شقرة. وأفادت مصادر إعلامية بان  مسلحين مجهولين في مديرية احور  قاموا بذبح الجنديين  ورمي جثتهما على قارعة الطريق.

والحادثة تعد الثانية منذ مساء الثلاثاء، حيث نصب مجهولين  كمين لطقم  يتبع قوات لوي الزامكي  خلال قيامه بمهام استطلاع في مديرية احور المتنازع عليها بين الانتقالي والإصلاح وابرز خطوط التماس بين الطرفين.

التطورات في ابين  تأتي في اعقاب  هجوم  استهدف  فصائل الانتقالي المعروفة بـ”قوات فاع شبوة”  في مدينة عتق المركز الإداري لشبوة، المجاورة.

وأفادت مصادر قبلية بأن قرابة 30 مسلحا يستقلون زي تنظيم القاعدة هاجموا نقطة “دفاع شبوة” على بعد بضعة مترات من معسكر قوات الأمن الخاصة  ، الجناح العسكري للإصلاح، عند مدخل عتق.

وسقط في الهجوم اكثر من 15 قتيل وجريح من افراد النقطة التي تم استحداثها مؤخرا ضمن مساعي  للضغط على قائد قوات الأمن الخاصة عبدربه لعكب للقبول بهيكلة قواته ..

وجاء الهجوم بعد أيام على  ارسال مدير امن شبوة مذكرة للمجلس الرئاسي يشكوا فيه رفض لعكب قرار تعيين قائد لعمليات الأمن الخاصة وقيادة تمرد في المحافظة النفطية.

وتزامن العمليات الاخيرة مع تصريحات احمد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية للانتقالي والتي وصف بها قوات خصومه المنتشرة في ابين وشبوة وحضرموت والمهرة بـ”القاعدة”  وطالب الرئاسي بسرعة اخراجها كشرط  للتهدئة، ناهيك عن حديثه بالقضاء على راس الافعى في اشارة إلى علي محسن،  تؤكد بان هذه العمليات ليست الا مقدمة لمعركة فاصلة بين الطرفين.

 

أحدث العناوين

مطالبات بإعادة خدمة يو في عدن

طالب مواطنون من أبناء مدينة عدن بإعادة خدمة يو، عقب يومين من اقتحام إبراجها، والتسبب بقطع خدمة الاتصال والانترنت...

مقالات ذات صلة