أمن لحج يفشل بدرء فضيحة احتجاز امرأة كرهينة لإجبار زوجها على تسليم نفسه

اخترنا لك

اتسعت رقعة الغضب  جنوب اليمن، الثلاثاء، عقب ارتكاب فصائل الانتقالي فضيحة غير مسبوقة في لحج، رغم محاولتها تبريرها.

خاص – الخبر اليمني:

وشنت شريحة واسعة من الناشطين والصحفيين هجوم على فصائل الانتقالي التي يقودها مدير أمن لحج صالح السيد والقيادي البارز في المجلس الانتقالي، معتبرين مداهمة منزل واعتقال امرأة في سجن للرجال جريمة لا تغتفر.

وطالب الناشطون السيد والانتقالي بشكل عام بالاستفادة من اخلاقيات “الحوثيين” الذين تأوي مناطق سيطرتهم الالاف الأسر لقيادات موالية للتحالف دون أن تتعرض لأي  اعتداء.

وكانت عددا من قبائل أبين ولحج أصدرت في وقت سابق بيانات إدانة لعملية الانتقالي ضد اسرة في لحج يتهم أحد أفرادها بالوقوف وراء تفجيرات عدن التي استهدفت صالح السيد، مطالبين بسرعة إخلاء سبيل المرأة فورا ورد اعتبارها.

ونفذت فصائل الانتقالي في وقت سابق من مساء الاثنين حملة مداهمة منزل شعبي في مديرية تبن وقام باقتياد ربة البيت إلى سجن في الحوطة بحجة أن زوجها الذي يعمل جندي في معسكر اللواء الخامس الذي يقوده السيد  متورط بالاعتداء الذي استهدف موكبه في عدن.

وحاولت هذه الفصائل درء الفضيحة بنشر تفاصيل جديدة حول ما وصفتها بالتحقيقات، متهمة امجد خالد  قائد لواء النقل  المحسوب على الإصلاح  والمتواجد في تعز، بتمويلها.

وأشارت فصائل الانتقالي في بيان لها بانها عثرت في هاتف زوجة المتهم على صور للواء الخامس وسيارة صالح السيد.

كما حاولت استدرار تعاطف المجتمع مع جريمتها بالحديث عن سقوط مدنيين لا ذنب لهم بالتفجير رغم أن مصادر طبية أفادت بأن الضحايا مصابين بطلقات نارية.

أحدث العناوين

العليمي عميل رفع الإحداثيات للسعودية.. تفاصيل اتّهام خطير!! – صورة

أثارت صورة نشرها الصحافي "أنيس منصور" المحسوب على منظومة "هادي" ضجة إذ أدان من خلالها رئيس المجلس الرئاسي الموالي...

مقالات ذات صلة