تكثيف استهداف خصوم الإمارات في شبوة قبيل تشغيل بلحاف

اخترنا لك

قتل مسلح وأصيب ثلاثة آخرين، الثلاثاء، بمحاولة اغتيال  قائد قوات الأمن الخاصة في شبوة، بعملية نفذتها فصائل موالية للإمارات، تعد الثانية  خلال أيام.

يتزامن ذلك مع بدء محمد بن زايد مفاوضات في  فرنسا لإعادة تشغيل أهم منشاة لإنتاج الغاز المسال ما يشير إلى  وجود مخطط  لتصفية خصوم أبوظبي في المحافظة النفطية قبيل بدء الإنتاج مجددا.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر قبلية بأن وحدات من فصيل “قوات دفاع شبوة”، التي شكلتها الامارات وتخضع لقيادة القوات الإماراتية في بلحاف نصبت في وقت مبكر اليوم كمين  لعبدربه لعكب ، قائد الأمن الخاصة، الذراع العسكري للإصلاح، وسط المركز الإداري، عتق.

وتحول الكمين إلى مواجهات وملاحقات وصلت حد  مهاجمة  مستشفى عام في المدينة  بغية تصفية لعكب.

وكان لعكب عاد مؤخرا من منفاه الذي حدده التحالف في العاصمة المصرية القاهرة، وسط اتهامات له برفض مخطط لتفكيك المنظومة العسكرية التابعة لحزبه تحت مسمى الهيكلة.

ومحاولة اغتيال لكعب تعد الثانية من نوعها في اقل من 48 ساعة، حيث حاول مسلحون من “دفاع شبوة” تصفية  القيادي البارز في حزب الإصلاح  والذي يقود كتيبة الطوارئ بمحور عتق  المقدم احمد لشقم.

وتركيز الاستهداف على القيادات العسكرية والأمنية التي عرفت خلال السنوات الماضية بمناهضتها الوجود الاماراتي   يعد، بحسب مراقبين، ضمن  مسلسل يهدف لتصفية المحافظة النفطية شرق اليمن من خصوم الامارات وتحديد المحسوبين  على  الإصلاح والمدعومين من قطر وتركيا بدا  بإقالة المحافظ السابق محمد بن عديو والذي أجهضت الامارات محاولة سعودية لإعادة تنصيبه رئيسا للحكومة بدلا عن معين عبدالملك.

والسيناريو هو ذاته الذي أشرفت القوات الإماراتية على تنفيذه في عدن ونجحت خلاله من تصفية خصومها هناك.

وتزامن تصعيد الاستهداف للقيادات المناهضة للإمارات في شبوة مع الزيارة التي يقوم بها الرئيس الإماراتي محمد بن زايد لفرنسا  تشير إلى وجود ضوء أخضر اماراتي لفصائلها ببدء تصفية معارضيها خصوصا في ظل التقارير عن تخصيص بن زايد وماكرون جزء من لقاءاتهما لمناقشة ترتيبات استئناف تشغيل منشأة بلحاف في شبوة والتي تخضع حاليا للقوات الإماراتية وتستحوذ شركة توتال الفرنسية على نحو 39% من حصتها.

أحدث العناوين

If Truce Fails, We Will Go to Military Escalation, Results Will Be Greater: Houthis

Head of the Sana'a negotiating delegation, Mohammed Abdul-Salam, confirmed that the chances of extending the truce in Yemen might...

مقالات ذات صلة