معركة جديدة بين الإصلاح والبحسني في حضرموت

اخترنا لك

اتسعت رقعة المواجهة بين محافظ الإمارات في حضرموت، فرج البحسني، وخصومه المدعومين من الإصلاح، الأربعاء، ما ينذر  بمعركة  جديدة بأهم المحافظات النفطية، شرقي اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

ولوّح فرج البحسني باجتياح عسكري للهضبة النفطية والخاضعة لسيطرة الحزب.

وأفادت مصادر مطلعة بان البحسني استدعى قائد لواء بارشيد المحسوب على الانتقالي لمناقشة التصعيد  في وادي وصحراء حضرموت.  وتزامن استدعاء قائد لواء بارشيد مع تداول صور على مواقع التواصل الاجتماعي لعناصره وهم يقومون بدعس أعلام اليمن على مداخل حضرموت.

وكان البحسني أصدر في وقت سابق اليوم  بيان أكد فيه تمرد  وكيله لشؤون الوادي والصحراء عمر بن حبريش   على قرار توقيفه. وتضمن التوجيه الجديد للبحسني  بعدم التعامل مع توقيعاته.

في المقابل،  حذّر أنيس منصور، القيادي في حزب الإصلاح، من تصعيد عسكري للبحسني في حضرموت.

يتزامن ذلك مع إعلان مرجعية قبائل حضرموت التي يقودها عمروبن حبريش الكثيري، وكيل أول حضرموت  وأبرز المحسوبين على علي محسن، قرار البحسني بإقالة عصام الكثيري ملوحة بالتصعيد وداعية في الوقت ذاته رئيس المجلس الرئاسي  للتدخل لمنع ما وصفته بانزلاق حضرموت صوب نفق مظلم ..

وتعد التطورات الأخيرة  أبرز أزمة تمر بها محافظة حضرموت حيث يحاول  فرج البحسني بضوء اماراتي الانقضاض على ما تبقى للإصلاح من نفوذ في آخر معاقله شرق اليمن في حين يحاول الحزب الذي هدد رئيس فرعه  في حضرموت بانتفاضة ضد البحسني  التصعيد لالتهام ساحل حضرموت عبر الضغط لتنصيب محافظ له.

أحدث العناوين

ماذا ينتظر الاقتصاد العالمي في الخريف وماذا يقول السوق

يمكن أن تكون زيادة التفاؤل في الأسواق المالية، والتي لوحظت منذ منتصف الصيف، خادعة للغاية، تشير العديد من المؤشرات إلى...

مقالات ذات صلة