التحالف يقرع طبول معركة النفط في اليمن

اخترنا لك

تصاعدت حدة التوتر خلال الساعات الماضية في الهلال النفطي لليمن، بالتزامن مع ترتيبات لتغييرات في بنية سلطات محافظاته المحلية وفصائله العسكرية التي ظلت تستحوذ على مقدراته بالشراكة مع اطراف إقليمية وغربية ، فهل  تنزلق تلك المناطق نحو حرب جديدة أم ان الضغوط الدولية قد تتمكن من احتوائها؟

خاص – الخبر اليمني:

في حضرموت، ابرز مناطق النفط، يدفع فرج البحسني، محافظ حضرموت المقال،  نحو تفجير الوضع في مناطق الهضبة النفطية بوادي وصحراء المحافظة الخاضعتان لسلطة شبه مستقلة محسوبة على الإصلاح. حتى الأن دفع البحسني بتعزيزات ضخمة إلى وادي حضرموت في وقت تحدث فيه عن ترتيبات  لتجنيد 16  الف مقاتل ضمن قواته المعروفة بالنخبة الحضرمية ، بالتوازي  مع محاولته فرض واقع جديد على الأرض في تلك المناطق سواء عبر مدير الأمن الجديد المحسوب عليه هناك والذي  يجري تغيرات مكثفة على مستوى إدارات الأمن والشرطة أو عبر  انصار الانتقالي ممن خرجوا بتظاهرات للمطالبة بخروج قوات المنطقة العسكرية الأولى الخصم اللدود للبحسني.. هذه التحركات لا تنبئ أن البحسني ، عضو المجلس الرئاسي، والذي تعرض لتمرد من قبل سلطة الوادي برفض قراراته بإقالة وكيل حضرموت لشؤون الوادي والصحراء عصام الكثيري و طرد صهره من إدارة شركة النفط،  يحاول الانتقام، بل تشير من حيث التوقيت إلى أن  البحسني الذي احتجزته السعودية لأيام قبل السماح له بالعودة إلى المكلا لديه ضوء اخضر    بقلب الطاولة خصوصا في ظل الانباء التي تتحدث عن وعود سعودية للبحسني  بإدارة شؤون  الإقليم الشرقي أو ما يعرف  بـ”إقليم حضرموت”  ، ناهيك عن تزامن الحراك في حضرموت مع حراك مماثل في محافظة المهرة المجاورة والتي تشكل جزء  من الإقليم  وقد تحدثت الانباء عن ترتيبات سعودية لتفكيك ما تبقى للإصلاح من وحدات هناك  بالتوازي مع  تقليص انتشار  الإصلاح العسكري في محافظة شبوة المجاورة أيضا بتسليم مواقع قواته في اللواء الثاني مشاة بحري لقوات دفاع شبوة والتغييرات المرتقبة   في قيادة قوات الأمن الخاصة الذراع العسكري للحزب.

أضف إلى ما سبق  الضغوط الجارية لإقالة محافظ الإصلاح في مأرب، اخر المحافظات النفطية ومعاقل الحزب شرق اليمن.

مع أن التصعيد ضد الإصلاح عسكريا  في لآخر معاقله شرق اليمن يتزامن مع  عملية استئصال سياسي للحزب ،  إلا أن تزامنها مع الحراك الدبلوماسي الإقليمي والدولي للدفع  بعملية سلام شاملة في اليمن تشير  إلى أن اطراف الحرب الدولية والإقليمية تسعى لإعادة ترتيب  المناطق الشرقية لليمن   عبر تشكيل سلطات جديدة وبما يمكن تلك القوى مستقبلا من الاستحواذ على مقدرات اليمن  من الطاقة والاستفادة من الموقع الاستراتيجي  هناك.

 

أحدث العناوين

ألابا وفاسكيز ينقذان ريال مدريد من فخ إلميريا

خرج ريال مدريد بإنتصار صعب  بنتيجة (2-1)، خلال مواجهة ألميريا، في مستهل  مبارياته في الليجا على ملعب ألميريا . متابعات-الخبر...

مقالات ذات صلة