بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية تصل محطة زابروجية.. وموسكو تحذر كييف من تعطيل عمل البعثة

اخترنا لك

وصلت اليوم الخميس، بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى محطة زاباروجيه النووية، للتأكد من قصف القوات الأكرانية للمنشأة، والخسائر التي تكبدتها وأنظمة الحماية من أي تسرب إشعاعي محتمل.

 متابعات-الخبر اليمني:

وأفادت وكالة “نوفوستي الروسية” بأن ممثلا لشركة “روس آتوم” الروسية أطلع بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بما فيها مديرها العام رفائيل غروسي، على محطة زابوروجيه النووية. كما اطلعت البعثة على تداعيات القصف الأوكراني على المحطة.

من جانبها أعلنت إدارة المدينة أن وفد الوكالة الدولية برفقة موظفي شركة “روس آتوم” قد بدأ في تفتيش المحطة النووية.

وذكر مسؤول محلي أن القصف الأوكراني لمدينة إنيرغودار وأراضي المحطة النووية توقف بعد الساعة 13:00 من اليوم الخميس، أي في لحظة دخول بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى المناطق المحررة.

ومن المتوقع أت تستغرق زيارة البعثة إلى المحطة حتى 3 سبتمبر الجاري. واليوم الخميس سيطلع أعضاء الوفد على قاعة العمل للمحطة، ثم سيزورون مفاعلاتها.

ومن المتوقع أن تقيم بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية الخسائر التي تكبدتها المحطة، كما ستحدد قدرة أنظمة الأمن وحماية المنشأة على العمل، بالإضافة إلى تقييم شروط عمل موظفي المحطة واتخاذ إجراءات سريعة لضمان أمن المحطة.

وأجرى رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، تقييما للوضع في محطة زابوروجيه للطاقة النووية أثناء زيارته رفقة وفد من خبراء الوكالة للمحطة.

وقال غروسي: “إننا نرى العمل المتفاني للموظفين والإدارة، على الرغم من الظروف الصعبة للغاية، فهم يقومون بعملهم بشكل احترافي، سنواصل عملنا في معاينة وتحليل المحطة”.

وأكد غروسي، أن أعضاء البعثة تمكنوا من جمع الكثير من المعلومات في ساعات قليلة، مضيفا: “لقد رأيت الأشياء الأساسية التي أردت رؤيتها”.

من  انبها حذرت وزارة الخارجية الروسية من أي محاولة أوكرانية جديدة لتعطيل عمل بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية في محطة زابوروجيه النووية، مشيرة إلى أن مسؤولية ذلك سيتحملها النظام في كييف والقائمون عليه.

كذلك انتقدت الخارجية الروسية عدم رد فعل الغرب على قصف كييف للمحطة النووية، وقالت إن ذلك يجعله شريكا في التخريب والخطوات التخريبية الأخرى التي قد يقوم بها القوميون المتطرفون.

وأشادت وزارة الخارجية بشجاعة خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية واستعدادهم للعمل رغم تواصل النيران من الجانب الأوكراني.

وأشارت إلى أن زيارة بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستفتح أعين المجتمع الدولي على المصدر الحقيقي للتهديد لأمن محطة زابوروجيه النووية.

أحدث العناوين

لماذا ينتقم الغرب الجماعي من إفريقيا؟

ماذا سيحدث إذا أخذتم استثمارات فرنسية صينية، وتوترات ما بعد الاستعمار، وبيروقراطية بروكسل وصبيتم الزيت الساخن فوق كل ذلك؟ لا...

مقالات ذات صلة