محاولة سعودية لتصفير اتفاقات الهدنة

اخترنا لك

تعمل السعودية على محاولة تصفير اتفاقات الهدنة وإعادة النقاشات إلى نقطة الصفر، باحتجازها 9 سفن مشتقات نفطية، وهو ما يعد انقلابا تاما على الهدنة الحالية التي كان من المفترض أن يتم العبور من خلالها إلى هدنة موسعة تم الاتفاق على أن تتضمن صرف رواتب الموظفين وتوسيع رحلات مطار صنعاء وعددا أكبر من السفن إلى ميناء الحديدة.

خاص-الخبر اليمني:

بحسب بيان لشركة النفط في صنعاء فإن التحالف منذ بداية أغسطس حين تم إعلان تمديد الهدنة، لم يسمح بدخول أي سفينة من سفن المشتقات النفطية، وقد بلغ عدد السفن المحتجزة حتى الآن تسع سفن.

تسعى السعودية من خلال هذا الوضع إلى تخفيض سقف مطالبات صنعاء، وإعادتها إلى مربع الصفر للمطالبة بالإفراج عن السفن، لكن هذه المراهنة خاطئة كما يرى مراقبون، فصنعاء تصر على أن يتم تنفيذ جميع مطالبها دون تجزئة، ولن تقف مكتوفة الأيدي كما أعلنت مرارا لأخذ حقها بطريقة أخرى.

لم يصدر المبعوث الأممي حتى الآن أي بيان إزاء يدين احتجاز السفن، ولم يسلك أي خطوة معلنة لإنهاء هذه الانقلاب على بنود الهدنة، وهو ما من شأنه أن يعقد مهامه المستقبلية، ويقلل من قيمة ضماناته لدى صنعاء التي باتت تنظر إليه كمتواطئ.

أحدث العناوين

الإصلاح يبدأ معركة تحريك الشارع ضد ” ابن الوزير” بشبوة

خرج العشرات من أبناء مديرية الروضة في محافظة شبوة ، اليوم الاثنين ، في وقفات احتجاجية رفضاً لـ "سياسيات...

مقالات ذات صلة