مقرب من طارق صالح: هذا خيارنا الوحيد لمواجهة الحوثيين

اخترنا لك

أصاب العرض العسكري الكبير لقوات صنعاء بمناسبة 21 سبتمبر وإزاحة الستار عن منظومات أسلحة استراتيجية، القوات الموالية للتحالف باليأس، وكما يبدو فقد أدركت انتهاء الحرب، أو على الأقل وصول التحالف إلى مرحلة العجز العسكري في ظل معادلة توزان الردع.

خاص-الخبر اليمني:

مع ذلك فإن القوات الموالية للتحالف التي ترى نفسها خارج كل الحسابات السياسية، تفكر ببدائل أخرى لمواجهة الحوثيين، وذلك من خلال استهدافهم إعلاميا، واستغلال الأوضاع الإنسانية الناتجة عن الحرب لتثوير الحاضنة الشعبية ضدهم، وقد أفصح عن هذا القيادي الإعلامي المقرب من طارق صالح نبيل الصوفي، في تغريدتين منفصلتين على حسابه في تويتر، قال في الأولى إنه لا خيار سوى الثقة بصنعاء التي ستصحو ذات يوم حسب توصيفه، وفي الثانية إنه يؤمن بصنعاء وأنها هي الضحية التي ستدرك أن مقاومتها هي لصالحها هي أولا.

ما أفصح عنه الصوفي يتزامن مع تكثيف وسائل الإعلام المعادية لصنعاء حملات الاستهداف سواء الأمنية أو في شيطنة قياداتهم.

يشار إلى أن صنعاء ألقت القبض منذ أيام على ثلاثة من رجالات طارق في أمانة العاصمة كانوا يعملون تحت غطاء تجاري لإخفاء أنشطة معادية.

في ذات السياق نشرت منصة أوام على فيسبوك صورة تجمع قيادات صنعاء السياسية والعسكرية في منصة عرض السبعين مشيرة إلى أن كل القيادات تواجدت وعشرات الآلاف من الجنود، وأن الهدنة ليست هي من منعت التحالف من استهدافهم، وإنما لأن التحالف انتهى بتحول صنعاء إلى قوة كبيرة يحسب لها ألف حساب.

ودعت المنصة الفصائل الموالية للتحالف إلى أن تدرك تغير الواقع.

 

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة