لماذا أعاد سريع تحذير الشركات الأجنبية؟

اخترنا لك

أثار تجديد متحدث قوات صنعاء تحذيره للشركات الأجنبية، الثلاثاء، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

خاص – الخبر اليمني:

وتباينت ردود أفعال الناشطين حول الهدف من مطالبة العميد يحي سريع  للشركات الأجنبية العاملة في  قطاعي النفط والغاز شرق اليمن  بأخذ تهديد قائد حركة انصار الله “الحوثيين” على محمل الجد”، ففي حين رأى طيف كبير من المغردين بأن الإعلان الجديد للعميد سريع والذي يأتي قبل أيام قليلة على انتهاء الهدنة تأكيد  على استلام قوات صنعاء بنك أهدافها لمرحلة ما بعد الهدنة  خصوصا في ظل غياب افق حقيقي بشأن تمديدها، رأى اخرين بأنها رسالة لفرنسا التي حاول سفيرها في اليمن، جان ماري صفا،  خلال اليوميين الماضيين تصدر المشهد بجولات مكوكية في المحافظات النفطية شرق اليمن والتي استعرض فيها موقف فرنسا الداعم للحرب على اليمن.

وبغض النظر عن هذه التباينات، تشير المعطيات على الواقع، بأن الهدف إيصال أكثر من رسالة أولها للتحالف الذي يماطل في استحقاقات توسيع الهدنة بجاهزية صنعاء لمرحلة عسكرية تبدأ من الداخل، وثانيها لفرنسا باعتبارها الدولة الغربية الوحيدة التي تلقي حاليا بكل ثقلها لنهب ثروات اليمن النفطية عبر شركة توتال التي تملك استثمارات ضخمة في قطاعي النفط والغاز وتحاول استغلال الصراع وتغذيته لتمرير أجندتها في السطو على تلك المقدرات اليمنية وبثمن بخس.

أحدث العناوين

البركاني يعرض من تعز تحالف للإطاحة بالرئاسي

هاجم  سلطان البركاني، رئيس البرلمان الموالي للتحالف ، السبت،   المجلس الرئاسي  لأول مرة منذ تشكيل المجلس قبل  7 اشهر...

مقالات ذات صلة