الانتقالي يبدأ إجراءات الإطاحة بمعين بعد خسارته عسكريا

اخترنا لك

بدأ المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال جنوب اليمن، الأربعاء، تحركات سياسية في محاولة لتعويض خسارته الورقة العسكرية.

خاص – الخبر اليمني:

وطرق أبو زرعة المحرمي، عضو المجلس الرئاسي وأبرز المنادين بالانفصال،  ملفات فساد معين عبدالملك ، رئيس الحكومة المحسوب على رشاد العليمي.

ونشر المحرمي  وثائق تدين معين عبدالملك  بالاستيلاء على  45 مليون دولار شهريا من عائدات تذاكر الطيران  الخاصة برحلات اليمنية .

ووفق ما نشرته وسائل اعلام ممولة اماراتيا عن المحرمي  فإن معين تعمد التعاقد مع شركة خاصة  لشراء الوقود لصالح شركة طيران اليمنية بدون مناقصة ومقابل  فرض دولار زيادة على كل لتر ما يعني حصوله على 45 مليون دولار شهريا فقط.

واشار المحرمي إلى ان الزيادة التي فرضها معين كلفت المواطنين أسعار باهظة لقاء  شراء التذاكر.

وفساد اليمنية واحد من عدة ملفات  يتورط معين بالاستحواذ على  مبالغ ضخمة منها وابرزها الكهرباء والوقود وملفات أخرى.

ونشر فساد معين في هذا التوقيت، وفق مصادر في الحكومة، جاء  إثر خلافات بين الزبيدي والمحرمي من ناحية ورشاد العليمي من ناحية أخرى.

وبحسب المصادر فإن المحرمي والزبيدي يقودان حملة للإطاحة بمعين واستبداله، بأحمد لملس محافظ الانتقالي في عدن في حين يرفض العليمي أي تعديل على مستوى رئاسة الحكومة.

ويسعى الانتقالي تحقيق مكاسب سياسية من خطوة  المطالبة برئاسة حكومة معين وبما يمكنه من الاستحواذ على القرار في ظل الضربات التي تعرض لها وأبرزها  بدء تفكيك فصائله المسلحة ودمجها بالدفاع والداخلية إضافة إلى رفض مرشحها للداخلية شلال شائع.

أحدث العناوين

فضائح المنح: لغة عربية في الهند

ما تزال فضائح المنح الدراسية التي استأثر بها ابناء المسؤولين في الحكومة الموالية للتحالف تتوالى، ومنها ما يثير السخرية. متابعات-الخبر...

مقالات ذات صلة