حرب التحالف العربي على اليمن تهديد للأمن القومي

اخترنا لك

| دكتور حسن زيد بن عقيل*

يرتبط حماية أمننا القومي بقدرتنا على حماية أمن شعوبنا وقبائلنا وطوائفنا في شبه الجزيرة ومنطقة الخليج ، و مواجهة التحديات ، وإرساء أسس الدفاع المشترك و توسيع الفرص الاقتصادية وتحقيق والدفاع عن القيم الديمقراطية الإسلامية المستمدة من جوهر الحياة العربية. لكن ماذا فعل التحالف العربي من عاصفة الحزم 2015 إلى اليوم ؟ بدلاً من بناء تحالف قوي وواسع يقوي قدراتنا الجماعية على مواجهة التحديات في عصر المنافسة والعمل في نفس الوقت على تقوية المؤسسات المحلية وخلق شبكة من العلاقات الأخوية والمتبادلة والمرنة. حدث العكس ، دمرت حرب التحالف ما كان هناك ، وهو ليس كبيرًا جدًا ، لكن هناك شيء أفضل من لا شيء ، كان بإمكاننا تطويره. نجري تقييماً مبسطاً لدور التحالف في اليمن ، الهدف المعلن للتدخل في الشؤون اليمنية أو عملية عاصفة الحزم 2015 إعادة السلطة الشرعية بقيادة الرئيس هادي الذي نعترف بشرعيته رغم الشكوك حولها ، وطرد القوات المعارضة له من العاصمة صنعاء.

ما حدث هو عكس ذلك، أن التحالف بقيادة السعودية وحلفاءها لم يتمكنوا من طرد القوات المعارضة للرئيس هادي (الحوثيين) وإلحاق الهزيمة بهم عسكرياً. وبالمثل ، لم تتمكن الولايات المتحدة من التدخل على الأرض لقلب الموازين. بمرور الوقت ، فرض قادة الانقلاب سلطة الأمر الواقع على صنعاء ، مما سمح للحوثيين (قادة الانقلاب) بإصلاح وتنظيم الوزارات والهيئات الحكومية لتكون تحت سيطرتهم ، فضلاً عن بناء قدرات أمنية ودفاعية عالية التقنية. بذلك أصبح إبعاد الحوثيين عن السلطة أمراً مستحيلاً ، على الأقل في المحافظات الشمالية ، وعلى المدى القصير. علاوة على ذلك ، لا يريد الحوثيون لعب دور رئيسي في أي حكومة ائتلافية ، فهم يريدون احتكار اليمن بأكمله بمفردهم أو أن يكون لديهم سلطة مستقلة في الشمال (الجمهورية العربية اليمنية السابقة – بما في ذلك مأرب).

نتيجة للأوضاع الجيوسياسية المحلية والإقليمية السائدة ، بما في ذلك ضعف الحكومة الشرعية ، فإن المجلس الرئاسي اليمني المؤيد للوحدة المدعوم سعوديًا ، والمجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي المدعوم من الإمارات ، والذي ينادي بدولة جنوبية مستقلة ، أيضاً الخلافات بين السعودية والإمارات ، القوتان الناشطتان في التحالف ، والضغط الأمريكي لإنهاء الحرب ، والأزمة الإنسانية ، وصعوبة الحل العسكري في مواجهة الحوثيين ، إضافة إلى التداعيات السلبية لقرار أوبك +. كل هذه المشاكل مجتمعة أحبطت آمال وحدة اليمنيين. لذلك فإن الانقسام الحالي بين مناطق سيطرة الحوثيين في الشمال وتلك التي تحت سيطرة التحالف السعودي الإماراتي اسميًا ، عمليًا تحت سيطرة القوى الإرهابية. يكون قد طل التشطير برأسه .

لكي لا أخطئ ، أقدم تعريف مكتب التحقيقات الفيدرالي للولايات المتحدة للإرهاب: إنه الاستخدام غير القانوني للقوة أو العنف ضد الأشخاص أو الممتلكات لتخويف أو إكراه حكومة أو السكان المدنيين أو أي شريحة منهم ، لتحقيق أهداف سياسية أو اجتماعية. وهكذا ، في 7 أبريل 2022 ، تم تشكيل مجلس رئاسي في عدن (اليمن) من رئيس وسبعة أعضاء من أقوى أمراء الحرب في جنوب اليمن. جميعها تنطبق عليها تعريف الإرهاب الأمريكي ، باستثناء فصيل الإصلاح إنهم إرهابيون ، لكن في كثير من الحالات تنطبق عليهم تسمية (مرتزقة). المرتزق: لا يسعى لأهداف سياسية المرتزق هو مقاتل محترف (مثل أولئك الذين تستأجرهم الإمارات وقطر و السعودية) يقاتل من أجل أي دولة بغض النظر عن المصالح أو القضايا السياسية ، المهم أن يحصل على راتب نقدي مقابل مشاركته في القتال. منذ الأيام الأولى لتطور الجيوش السياسية الدائمة في منتصف القرن السابع عشر ، عند الحاجة عززت الحكومات قواتها العسكرية بالمرتزقة. وفي نهاية المطاف ، نجد ان جنوب اليمن تحكمه اليوم ميليشيات إرهابية ومرتزقة معتدلة قادتها السبعة ممثلين في مجلس الرئاسة ، بحسب تعريف مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي للإرهاب والمرتزقة. كما توجد في الجنوب ميليشيات ارهابية غير معتدلة مثل القاعدة وداعش. وعليه ، فإن الملاحظة الأولى بعد تقييمنا المبسط لنتائج حرب التحالف على اليمن هي أنه عرض أمننا القومي للخطر و قدمه للقوى الإرهابية (معتدلة وغير معتدلة) ، بقصد أو بغير قصد. ولا يستبعد أن تتكرر التجربة الأفغانية: أسامة بن لادن كان في البداية تحت سيطرة (المخابرات السعودية) ثم خرج من القمقم وتمرد.

دعنا ننتقل إلى ملاحظة أخرى (الحرب بالوكالة). تعد عملية عاصفة الحزم 2015 في اليمن خروجًا كبيرًا عن تقاليد وعادات السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية. التي اعتمدت على استراتيجيات محددة : الثروة ، وبناء شبكة عالمية من العلاقات ، والتعليم الإسلامي ، والدبلوماسية ، والسياسة الناعمة. وقد أعطى ذلك للسعودية القدرة على الاستقطاب والضم دون إكراه أو استخدام القوة كوسيلة للإقناع. مثلاً مارست السعودية الدبلوماسية الكلاسيكية والوساطة في محادثات السلام التي أنهت 15 عامًا من الحرب الأهلية في لبنان في أواخر الثمانينيات. و في اليمن بدأت السعودية في 3 أبريل 2011 بتقديم (المبادرة الخليجية) لتهدئة ثورة الشباب اليمني . شكلت المبادرة واحدة من أبرز فرص لاحتواء الازمة إقليمياً و عربياً ، وعدم تدويلها كما حصل في ليبيا. لكن المأساة الكبرى للقوى العالمية أنها داست عناصر في الأمانة العامة لمجلس التعاون لخدمة مصالحها ، بما في ذلك غرق السعودية في مستنقع اليمن وتدميرها. تكرار لما فعلته مع الإمبراطورية العثمانية. عملت الأوساط السياسية الأوروبية على رسم صورة لمستقبل أملاك الإمبراطورية العثمانية أو ما كان يسمى الشرق الأوسط خلال الفترة (1914-1922). في الواقع ، تمكنت الدوائر السياسية الخارجية الأوروبية من تشكيل هذا الشرق وصياغة الأنظمة التي تحكمه حاليًا. رصد الأحداث التي وقعت في اليمن تؤكد هدف هذه القوى العالمية في إقحام السعودية في وحل اليمن بهدف تدميرها .

1 – أطاح مجلس التعاون الخليجي بالرئيس علي عبد الله صالح من السلطة ، أمر جيد ، لكنه أبقى على إدارته الفاسدة بقيادة هادي في السلطة من أجل استمرار الفساد ، وبالتالي استمرار (الفوضى) الانتفاضة. حتى تتحول اليمن إلى دولة فاشلة على الحدود الجنوبية للمملكة .

2 – في اجتماع 27-28 فبراير 2010 في الرياض للأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ، والتي يجب أن تقدم حلول عملية قبل أن يخرج الوضع عن السيطرة ، للأسف الموقف الخليجي كان سلبياً و شكل مصدر قلق للرئيس صالح. حاول الرئيس إقناع الملك عبد الله اثناء لقائه في 23 فبراير 2010 ، و أقنعه على أن يؤدي الاجتماع إلى بعض القرارات الملموسة لامتصاص استياء الشارع اليمني. في الواقع ، حدث تغيير إيجابي. في 24 فبراير 2010 أبلغه المدير العام للعلاقات الاقتصادية لدول مجلس التعاون الخليجي الدكتور عبد العزيز العويشق المستشار الاقتصادي في السفارة الأمريكية بالرياض أن برنامج الاجتماع الخاص باليمن قد تغير فجأة بفضل تأثير الرئيس اليمني على الملك عبد الله.

طبعا هذا التغيير يعيق خطط أمريكا وحلفائها في الخليج العربي في حال إيصال مساعدات ملموسة لليمن. الهدف الرئيسي لأمريكا وحلفائها من هذا الاجتماع هو وضع اليمن في حالة من الفوضى وبالتالي تصنيفها على أنها “دولة فاشلة” ، و الذي رفضه فقط ممثل سلطنة عمان . نفهم من تجربة العلاقات اليمنية السعودية أن المملكة تخشى وجود دولة يمنية قوية ومعادية على حدودها ، ولكن بعد إعلان الجمهورية اليمنية الموحدة ، على العكس من ذلك ، تخشى السعودية أن يبقى اليمن دولة ضعيفة وفاشلة على حدودها الجنوبية 1800 كم ، يسهل اختراقها . لذا فإن الحرب التي قادها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية في عام 2015 لم تكن حربًا بالوكالة ، بل لها تفسير آخر.

الحرب في اليمن حرب واشنطن. كانت الولايات المتحدة هي التي أطلقت مجلس التعاون الخليجي ضد اليمن. تتذكر الولايات المتحدة الحرب العراقية الكويتية وعواقبها المدمرة على العراق. تعرف الولايات المتحدة الوضع في اليمن والمأساة التي سقط فيها قادة عسكريون مصريون في اليمن في الستينيات ، فقدت مصر 10 آلاف جندي للإطاحة بالنظام الملكي. في ذلك الوقت ، كانت السعودية في الجانب الآخر في جهودها لإعادة الحاكم اليمني إلى السلطة.نعم حرب الستينات في اليمن كانت حرب بالوكالة . عرّف العالم السياسي كارل دويتش ” الحرب بالوكالة ” على أنها صراع دولي بين قوتين أجنبيتين ، يتم خوضه على أرض دولة ثالثة ، حول قضية داخلية للبلد الثالث واستخدام بعض القوى البشرية والموارد والأراضي في ذلك البلد كوسيلة لتحقيق الأهداف والاستراتيجيات الخاصة به .

لذلك من الواضح أن قصف التحالف الجوي لليمن عام 2015 لم يكن حربا بالوكالة ، بل هو عدوان عسكري خارجي مباشر. أما وصف الحرب في اليمن بأنها حرب بالوكالة ، فقد كان وسيلة للتخفيف من الواقع القاسي للعدوان السعودي على اليمن. إيران بالتأكيد لديها علاقات مع الحوثيين ، كلاهما ينتميان إلى نفس الطائفة – الشيعة ، لكن الدعاية السعودية بأن الحوثيين كانوا وكلاء إيران منذ فترة طويلة لا تدعمها الأدلة ، والحوثيين لا ينفذون أهدافًا واستراتيجيات خارجية. وقالت مصادر استخباراتية أمريكية لـ Huffington Post إنه قبل دخول الحوثيين إلى العاصمة صنعاء نصح الإيرانيون الحوثيين بعدم اتخاذ مثل هذه الخطوة ، لكن الحوثيين تجاهلوا هذه النصيحة. وقالت غابرييل فوم بروك ، وهي أكاديمية متخصصة في شؤون اليمن ، إن كبار المسؤولين اليمنيين الذين لهم صلات بالمخابرات أخبروها نفس الشيء. تقول بروك إن الرئيس السابق ، علي عبد الله صالح ، ونجله أحمد علي صالح ، أوحا للحوثيين أن القوات التي لا تزال موالية لهم لن تقاومهم. تقدمت قوات الحوثي باتجاه صنعاء ، لكن لم تعترضها أي قوة. لذلك من الواضح أن الحوثيين لا ينوون خدمة استراتيجية إيرانية لليمن تقول فوم بروك : ” من المؤكد أن الحوثيين لا يريدون استبدال السعوديين بالإيرانيين” ، رغم أنهم ما زالوا يستخدمون شعارات مستعارة من إيران.

الحرب في اليمن (أزمة اليمن) ليست سوى جزء من المعادلة الاستراتيجية الأمريكية. التنسيق الأمريكي السعودي الإماراتي أساسي في بناء شكل من أشكال الردع والاستقرار الاستراتيجي لاحتواء الأنظمة المتمردة ( على المقاس الأمريكي ) في المنطقة (إيران – حالياً). ولهذا فإن حرب التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية عرّضت الأمن القومي العربي للخطر.

*كاتب و محلل سياسي يمني

أحدث العناوين

Al-Bukhaiti Says US Falsifies Facts in its “Aggression” Against Yemen

Member of the Political Bureau of Ansarullah, Mohammed Al-Bukhaiti, affirmed that that the Saudi-led coalition backed by the US...

مقالات ذات صلة