الانتقالي يعترف بفشل ترويض مركز “الزمرة”

اخترنا لك

كشف المجلس الانتقالي، سلطة الأمر الواقع جنوبا ، الثلاثاء، فشل مساعيه اسقاط اهم مراكز خصومه التقليديين جنوب اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

وتوعد احمد بن بريك ، رئيس الجمعية الوطنية  للانتقالي بتخليص ابين من ما وصفها بـ”براثين الإرهاب”.

وكان بن بريك  يتحدث   أمام المئات من انصار  مجلسه الذين تم حشدهم إلى مدينة زنجبار، المركز الإداري لأبين، للمشاركة في فعالية بالذكرى الخمسين لرحيل الاحتلال البريطاني.

وحاول الانتقالي خلال الفعالية التي قاطعها الكثيرين ورفع خلالها اعلام الامارات والسعودية  توجيه رسائل سياسية لخصومه داخل سلطة الرئاسي جنوبا وشمالا.

وهذه المرة الأولى التي يعقد فيها الانتقالي فعالية مماثلة في ابين منذ تشكيله في العام 2016 من قبل الامارات وخوضه صراع ضد سلطة الرئيس السابق عبدربه منصور هادي والذي يشكل ابرز خصومه التقليدين جنوبا منذ ثمانينات القرن الماضي والمعروفين بـ”الزمرة”.

وكان يفترض ان يقيم الانتقالي هذه الفعالية خارج مدينة زنجبار التي ظلت خاضعة لفصائله منذ أغسطس من العام 2019، وتحديدا في شقرة، التي  دخلتها قواته مؤخرا باتفاق مع الفصائل المحسوبة على خصومه هادي والميسري والإصلاح، لكن  تلك المناطق شهدت خلال الايام الماضية تصعيد غير مسبوق ابرزها بتنفيذ عمليات دامية ضد فصائل المجلس واخرها في المحفد ومودية حيث سقط عددا من القتلى والجرحى في صفوف الانتقالي بعمليتين منفصلتين استهدف ارتال عسكرية ناهيك عن اعلان اللواء 185 مشاه المتمركز في خبر المراقشة قطع الخط الدولي الرابط بين عدن والمحافظات الشرقية  ما حال دون توسيع مشاركة الانتقالي.

وابين تعد ابرز مراكز خصوم الانتقالي ولعبت منذ ثمانينات القرن الماضي دورا بارز في الصراع بين الرفاق و لا تزال حتى اللحظة تشكل عائق امام مساعي الانتقالي التقدم صوب الهلال النفطي، شرق اليمن.

أحدث العناوين

ريال مدريد يتغلب على فالنسيا بهدفين نظيفين

تغلب ريال مدريد على ضيفه فالنسيا (2-0) مساء الخميس، في لقاء مؤجل عن الجولة ال17 من الليجا، على ملعب...

مقالات ذات صلة