تكثيف الضغوط الدولية على الزبيدي

اخترنا لك

كثفت السعودية، الخميس، ضغوطها دوليا في محاولة لإخضاع المجلس الانتقالي، المدعوم إماراتيا.

خاص – الخبر اليمني:

وانظم سفراء الصين وروسيا وأستراليا ونيوزيلندا إلى جوقة  أمريكا وبريطانيا وفرنسا في محاولة لإثناء الزبيدي عن مواقفه الرافضة للعودة إلى سلطة الرئاسي.

والتقى السفراء، سالفي الذكر، بالزبيدي على التوالي.

ومع أن وسائل إعلام المجلس التي نشرت أخبار تلك اللقاءات حاولت تصوير اللقاءات على إنها دعم للزبيدي وقواته الجنوبية، كشفت مصادر دبلوماسية بأن السفراء  كلفوا من قبل السعودية  للضغط على الزبيدي للموافقة على أجندة سعودية  تستهدف تقليص نفوذه سياسيا وعسكريا واقتصاديا.

وأبرز الملفات التي طرحت خلال اللقاء تسليم موارد عدن للحكومة  والقبول بمقترح سعودي لتعيين عبدالله العليمي بديلا لمعين إضافة إلى دمج قواته ضمن الدفاع والداخلية ناهيك عن سحب الفصائل المحسوبة عليه من حضرموت.

وكانت السعودية استدعت في وقت سابق الزبيدي من مقر إقامته في الإمارات.

وأكد الزبيدي خلال لقاء جمعه بالسفير الأمريكي في وقت سابق تمسكه باستعادة “دولة الجنوب” في مؤشر على انسحابه من الرئاسي أو محاولته المناورة في وجه التحركات الجديدة  لاستحقاقات سياسية منها  تغييرات في حكومة معين.

أحدث العناوين

Only 50,000 Passengers Traveled through Sana’a Airport during the UN Truce: Sana’a Says

The Director of Sana'a International Airport, Khaled Al-Shayef, confirmed that the air traffic from Sana’a International Airport, since the...

مقالات ذات صلة