الرئيس الروسي يعلن تعليق مشاركة روسيا في معاهدة “ستارت” للأسلحة الهجومية الاستراتجية

اخترنا لك

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء، تعليق مشاركة بلاده في معاهدة الأسلحة الهجومية الاستراتيجية “ستارت”، كرد على استمرار الدعم العسكري واللوجستي الغربي لأوكرانيا.

متابعات-الخبر اليمني:

وقال بوتين خلال خطابه أمام الجمعية الفيدرالية: “أنا مضطر لأن أعلن اليوم أن روسيا ستعلق مشاركتها في معاهدة الأسلحة الهجومية الاستراتيجية. أكرر، ليس الانسحاب من المعاهدة. لا، بل بالتحديد تعليق مشاركتها. ولكن قبل العودة إلى المناقشة والبحث بشأن ستارت، يجب أن نفهم، ما الذي تريده تلك الدول مثل فرنسا وبريطانيا وكيف سنأخذ في الاعتبار ترساناتهما الاستراتيجية، أي القدرة الضاربة المشتركة لتحالف شمال الأطلسي؟!”.

وأضاف: “إن روسيا تعلق مشاركتها في معاهدة ستارت، والولايات المتحدة، من خلال الناتو، توجه إنذارا وتنبيها لموسكو بشأن معاهدة ستارت الجديدة، وتطالب بتحقيق جميع النقاط، بينما تخطط للتصرف كما تشاء”.

بالمقابل لفت الرئيس إلى أن واشنطن تفكر في إجراء اختبار للأسلحة النووية، و”هذا الأمر بات معلوما، وبناء عليه يجب أن تكون وزارة الدفاع و”روساتوم” على استعداد لاختبار الأسلحة النووية في حال قامت الولايات المتحدة بذلك أولا”.

وأضاف الرئيس بوتين: “في بداية فبراير طالب الناتو بالعودة إلى معاهدة “ستارت” بما في ذلك إتاحة الفرصة للإشراف على قوات الردع النووية الروسية”، مضيفا : “طلبنا في الإشراف المقابل لم يتم الرد عليه، أو تم تجاهله”.

ولفت الرئيس بوتين إلى أن “الناتو” يريد إلحاق “هزيمة استراتيجية” بروسيا، و”بعد ذلك يريد أن يشرف على منشآتنا النووية”. “لا يمكن لروسيا أن تتجاهل ذلك”.

وتابع: يقولون لا علاقة بين مشاكل الأسلحة الهجومية الاستراتيجية، وبين الصراع في أوكرانيا والأعمال العدائية الأخرى ضد بلدنا إلا أنه وفي نفس الوقت لا يخفي أحد أنهم يريدون إلحاق هزيمة استراتيجية بروسيا.

و “ستارت” (START) هي اختصار لعبارة “Strategic Arms Reduction Treaty”، أي مُعاهدة الحد من الأسلحة الإستراتيجية، وهذا يعني الصواريخ البعيدة المدى التي تستطيع حمل رؤوس نووية. وتنص المعاهدة على تعطيل كل الصواريخ الأرضية الباليستية العابرة للقارات برؤوس حربية متعددة.

وطُرحت معاهدة “ستارت 1” في زمن الحرب الباردة في عهد الرئيس الأميركي رونالد ريغان، وفي عام 1991 قبل انهيار الاتحاد السوفياتي بخمسة أشهر وقع عليها خلف ريغان الرئيس جورج بوش ونظيره السوفياتي ميخائيل غورتاتشوف. وفي نهاية عام 1994 دخلت “ستارت 1” حيز التنفيذ.

أحدث العناوين

إدارة أمن إب توضح ملابسات قضية حمدي المكحل

كشفت إدارة أمن إب حقيقة الأنباء المتداولة حول وفاة الشاب المدعو حمدي عبدالرزاق الخولاني، الملقب بالمكحل متابعات-الخبر اليمني: وقالت إدارة أمن...

مقالات ذات صلة