احتدام المعركة بين الزبيدي والعطاس على رئاسة الجنوب

اخترنا لك

تصاعدت وتيرة السباق على تمثيل الجنوب، السبت، مع اقتراب موعد استحقاقات السلام في اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

في عدن، نفذ عيدروس الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي، استعراض غير مسبوق ببعض القيادات المحسوبة على الحراك الجنوبي والحزب الاشتراكي ، حيث   نشرت وسائل إعلام المجلس  صور تجمع الزبيدي بفادي باعوم  نجل زعيم الحراك، حسن باعوم، وعمروا البيض، نجل الرئيس الجنوبي الأسبق، علي سالم البيض.

والبيض وباعوم يعدان من ابرز مؤسسي الحراك قبل أن يتفرقا.

وبحسب وسائل الانتقالي فقد ناقش الاجتماع استحقاقات هيكلة المجلس الموالي للإمارات والتي ظل تيار الضالع يستحوذ عليه منذ تشكيله في العام 2016.

ومع أن الاجتماع لا يحمل الكثير في ظل احتكار اللجنة الخاصة الإماراتية لقرار الانتقالي إلا أن توقيته يعد مكسب جديد للانتقالي الذي يدفع بكل ثقله حاليا وبدعم إماراتي غير مسبوق وصل حد إطلاق سراح قياداته المحتجزة، لانتزاع تمثيل كلي للجنوب على طاولة المفاوضات  على حساب خصومه التقليدين جنوبا والذين فشل في احتوائهم.

في المقابل، نشر عدنان الجفري أحد أبرز رموز الجنوب ورئيس حزب الرابطة صورة من سلطنة عمان تجمعه بعددا من خصوم الانتقالي على رأسهم حيدر العطاس، رئيس وزراء حكومة ما بعد الوحدة وأبرز الخصوم التقليدين للانتقالي.

من جانبه، لوح فؤاد راشد وهو من أبرز قادة الحراك الجنوبي بالتصعيد عبر التهديد بفصل حضرموت التي ينتمي اليها عن جنوبي اليمن.

هذه التحركات تأتي بالتوازي مع حراك دولي للدفع نحو مفاوضات سلام شامل في اليمن بدأت ملامحه تتشكل في ظل التقارير عن تقدم جديد  وهو ما قد يشعل فتيل صراع القوى التقليدية جنوب اليمن ويوسع أزمة التمثيل جنوبا في ظل دخول قوى أخرى على الخط.

أحدث العناوين

تعليق مهم لحماس بشأن إحراق الاحتلال الإسرائيلي لمباني معبر رفح

اعتبرت حركة حماس، أنّ إقدام جيش الاحتلال الصهيوني المجرم على إحراق مبنى المغادرة ومنشآت أخرى داخل معبر رفح، والتسبب...

مقالات ذات صلة