ما وراء التلميح الأمريكي بمعركة جنوب غزة ؟

اخترنا لك

بدأت الإدارة الامريكية، الخميس، التلويح بملف معركة جنوب غزة  مع أن الاحتلال لا يزال غارقا في اطراف الشمال، فما ابعاد  التهديد الأمريكي وما إمكانية الاحتلال في تنفيذ التهديدات؟

خاص – الخبر اليمني:

إدارة بايدن التي تقود المعركة على غزة ويشرف وزير خارجيتها ذات الأصول اليهودية على خطط  الاحتلال الميدانية وقد وصل تل ابيب لوضع اللمسات الأخيرة  على خطة استهداف الجنوب  بدأت على لسان رئيسها ووزير خارجيته الحديث  عن معركة جنوب غزة  بالتزامن مع قيادة  رئيس استخباراتها في العاصمة القطرية ضغوط على  المقاومة الفلسطينية  لبدء مناقشة  اطلاق الاسرى العسكريين  الإسرائيليين والذين يقدر تعدادهم بنحو 200 اسير  وهو الملف الأكثر تعقيدا حاليا.

حتى اللحظة لم يتضح ما اذا كانت الولايات المتحدة تحاول تحجيم العملية العسكرية للاحتلال في غزة  عبر تحديد اهداف معينة لتنفيذها جنوب القطاع ، أم مجرد محاولة للضغط على المقاومة الفلسطينية لتقديم تنازلات سبق للاحتلال الإسرائيلي وان فشل في تحقيقها عسكريا وابرزها اطلاق الاسرى العسكريين   بتقليص مطالب المقاومة  بإفراغ السجون الإسرائيلية او ربما  استبعاد بعض القيادات الفلسطينية  من الصفقة كما هو الحال مع القيادي في فتح مروان البرغوثي والذي تضغط اطراف عدة لإبقائه..

الواقع الان ان الهدنة التي تم تمديدها خلال الدقائق الأخيرة  ليوم إضافي فقط في طريقها للانهيار، والمؤكد ان الاحتلال الذي  يعجز حتى عن التقدم في نطاق اطراف الشمال لن يوسع عملياته البرية  تجاه الجنوب، لكن المؤشرات تؤكد بان الاحتلال بمعية القوات الامريكية  قد تنفذ غارات جوية وقصف صاروخي او بحري باتجاه الجنوب  بهدف الضغط على المقاومة خلال المفاوضات التي يتوقع استمرارها   على تعجيل اطلاق اسرى الاحتلال.

أيا تكون موعد  استئناف الاحتلال تدميره لجنوب غزة ، تشير التحركات إلى ان  الأمريكيين والإسرائيليين لا يزالون في حالة ارتباك بخصوص الأهداف والتبعات  للمعركة لا سيما في ظل التقارير الصادمة عن ضحايا الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات الـ50 يوما الماضية والتي انتهت برضوخ إسرائيل  لشروط المقاومة بمقايضة الاسرى المدنيين من النساء والأطفال.

أحدث العناوين

ارتفاع عدد “شهداء المجاعة” في غزّة

ارتفعت حصيلة شهداء المجاعة بين الأطفال في قطاع غزة المحاصر إلى 6 أطفال. متابعات-الخبر اليمني: يأتي ذلك بعد استشهاد طفلين خلال...

مقالات ذات صلة