صحفية روسية: انهيار مفهوم النظام الدولي القائم على القواعد

اخترنا لك

بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، اعتقدت الولايات المتحدة أن العالم الأحادي القطب سوف يستمر إلى الأبد: سنة بعد سنة، يوما بعد يوم، أصبحت صارخة على نحو متزايد في تجاهلها لمصالح الآخرين وآراء بقية العالم.

ترجمة خاصة-الخبر اليمني:

ثم وُلد مفهوم “النظام الدولي القائم على القواعد”: فقد قدمت مجموعة من الباحثين الأميركيين، والمسؤولين السابقين والمستقبليين، ورقة بحثية في جامعة برينستون في عام 2006 بعنوان “عالم من الحرية في ظل القانون” لقد صاغوا هذا كرد فعل على نقاط الضعف في القانون الدولي، مشيرين إلى أنه عندما تفشل المؤسسات الدولية في تحقيق النتائج التي يفضلها “عالم الحرية”، فإن هناك “منتدى بديل للديمقراطيات الليبرالية للسماح بالعمل الجماعي” ومن الناحية العملية، كان هذا المنتدى في أغلب الأحيان هو البيت الأبيض.

خلال الأزمة الليبية عام 2011، استخدمت الولايات المتحدة وحلفاؤها تفويض مجلس الأمن بفرض منطقة حظر جوي للإطاحة بمعمر القذافي.

وتعمل القوات الأمريكية الآن في شرق سوريا منذ أكثر من ثماني سنوات – ومع ذلك لا يوجد أي مبرر في القانون الدولي لوجودها.

وحتى علماء السياسة الأميركيون يصفون هذا المفهوم بأنه نوع من العلامة النجمية الموضوعة فوق القانون الدولي. إن “النظام القائم على القواعد” يعفي الولايات المتحدة وحلفائها من المسؤولية ويقوض بشكل أساسي مفهوم القانون الدولي، ويستخدم صناع القرار السياسي في الولايات المتحدة هذه النظرية لترسيخ المزايا التي تتمتع بها الولايات المتحدة باعتبارها قوة عالمية، وعندما تتطابق صلاحيات وقواعد القانون الدولي مع القواعد التي يضعونها، فإن واشنطن تعتبرها مترادفة، وهكذا، عشية فبراير/شباط 2022، أي بدء عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا، حذّر الوزير بلينكن من لحظة خطر على “أسس ميثاق الأمم المتحدة والنظام الدولي القائم على القواعد الذي يحفظ الاستقرار في جميع أنحاء العالم” “، ولكن عندما تحيد صلاحيات الولايات المتحدة عن القانون الدولي، فإن مفهوم “النظام القائم على القواعد” يدخل حيز التنفيذ، وهو ما “ينبغي أن يفيد الاستقرار العالمي في نهاية المطاف”.

ومن الأمثلة البارزة على ذلك الغزو الأميركي للعراق في عام 2003، والذي بررته إدارة جورج دبليو بوش بكل سخرية باعتباره وسيلة لفرض تفويضات الأمم المتحدة بشأن نزع السلاح، وتم احتلال العراق عسكريا وقتل ما يقارب المليون، وما زالت البلاد تعاني من الهجوم الأمريكي السافر.

وضمنت القوة العسكرية والاقتصادية لواشنطن في ذلك الوقت أن أمريكا لن تواجه سوى عواقب قليلة لغزو دون إذن من الأمم المتحدة.

إن مفهوم “النظام القائم على القواعد” في حد ذاته كان سبباً في وضع أميركا على خلاف مع بقية العالم، الذي أدرك أن العلاقات الدولية أصبحت متعددة الأقطاب، وتحدث العديد من زعماء الدول النامية، وخاصة روسيا والصين والهند والبرازيل، عن نفس الشيء، وحتى حلفاء أمريكا حاولوا إظهار العيوب في هذا المفهوم، ولهذا حذر المستشار الألماني السابق جيرهارد شرودر من “الخطر الذي لا يمكن إنكاره المتمثل في الأحادية التي تنتهجها الولايات المتحدة”، كما قال الوزير الفرنسي السابق هيوبرت فيدرين ذات يوم إن “سياسة فرنسا الخارجية برمتها… تهدف إلى جعل عالم الغد يتألف من عدة أقطاب، وليس قطباً واحداً فقط”.

ووفقاً للأستاذ ستيفن والت في جامعة هارفارد، فقد انجرفت الولايات المتحدة إلى استعراض القوة، متجاهلة آراء حتى حلفائها والمنظمات الدولية، ثم انطلقت من تلقاء نفسها لتحقيق الأفضلية.

لقد رسمت حرب غزة خطاً نهائياً تحت مفهوم “النظام القائم على القواعد”: ففي 25 مارس/آذار، اعتمد 14 عضواً في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قراراً يطالب بوقف فوري للحرب في غزة، مع امتناع الولايات المتحدة عن التصويت، وأصبح القرار وثيقة قابلة للتنفيذ من الناحية القانونية، لكن إسرائيل، غير الراغبة في قبول تفويضات الأمم المتحدة، واصلت قصف مدينة رفح الجنوبية ومحاصرة مستشفى الشفاء في مدينة غزة، وبعد وقت قصير من التصويت، وصف متحدث باسم إدارة بايدن القرار رقم 2728 بأنه “غير ملزم”، في محاولة واضحة لإنكار مكانته كقانون دولي. وفي مؤتمر صحفي عقدته وزارة الخارجية، قال المتحدث إن هذا الإجراء لن يؤدي إلى وقف فوري لإطلاق النار أو يؤثر على مفاوضات الرهائن المعقدة.

من الواضح أن القانون الدولي يعارض ما تفعله إسرائيل في غزة، قبل شهرين من اعتماد القرار رقم 2728، قضت محكمة العدل الدولية بأن الحملة الإسرائيلية المستمرة يمكن اعتبارها إبادة جماعية ودعت إسرائيل إلى اتخاذ تدابير لمنع الإبادة الجماعية.

عشية إقرار مشروع القانون رقم 2728، أقر البرلمان الكندي اقتراحًا بوقف عمليات نقل الأسلحة الجديدة إلى إسرائيل، وفي اليوم الذي تبنى فيه مجلس الأمن القرار، أوصت المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالأراضي الفلسطينية المحتلة، فرانشيسكا ألبانيز، الدول الأعضاء بفرض حظر على الأسلحة “على الفور” على إسرائيل لعدم امتثالها للتدابير الإلزامية التي أمرت بها محكمة العدل الدولية.

وبعد إقرار القرار المذكور أعلاه، أوضح المتحدث باسم الأمن القومي في البيت الأبيض، جون كيربي، أن شحنات ومبيعات الأسلحة الأمريكية إلى إسرائيل لن تتأثر، في حين ذكرت وزارة الخارجية، وأكد البيت الأبيض لاحقا، أنه “لا توجد حوادث من قبل الإسرائيليون تنتهك القانون الإنساني الدولي.

ويأتي كل هذا بعد أن قتلت إسرائيل عشرات الآلاف من الفلسطينيين، وأغلبهم من النساء والأطفال، وشردت وتجوّعت مليوني إنسان في غزة بشكل دائم، وبالإضافة إلى ذلك، قصف الجيش الإسرائيلي قافلة من عمال الإغاثة.

جوهر الأمر هو أن واشنطن تقوم بتسليح دولة أمرها مجلس الأمن بوقف الأعمال العدائية. إن تصرفات واشنطن تتعارض مع الواقع: فالمذبحة في غزة جعلت العديد من الشخصيات والمنظمات الأجنبية مترددة في الاستماع إلى المسؤولين الأميركيين بشأن قضايا أخرى، ووفقاً لتقارير صحفية أمريكية، قالت أنيل شيلين، مسؤولة حقوق الإنسان بوزارة الخارجية والتي استقالت مؤخراً، إن بعض الجماعات الناشطة في شمال أفريقيا توقفت ببساطة عن الاجتماع معها ومع زملائها: “إن محاولة الدفاع عن حقوق الإنسان أصبحت ببساطة مستحيلة طالما وإن الولايات المتحدة تساعد إسرائيل.

قبل عامين، واجه الدبلوماسيون الأميركيون الذين يسعون للحصول على الدعم لأوكرانيا “رد فعل سلبي واضح للغاية تجاه ميل أميركا إلى تحديد النظام العالمي وإجبار البلدان على الانحياز إلى أحد الجانبين” وفي هذا الصدد، خلصت صحيفة نيويورك تايمز في 10 أبريل من هذا العام إلى أن “القرار رقم 2728، الذي صدر دون نتيجة، قد يتم تذكره باعتباره لحظة فاصلة في تراجع “النظام الدولي القائم على القواعد” – أي، العالم الذي تسعى الولايات المتحدة إلى بنائه والحفاظ عليه. إن غزة بمثابة تذكير مروع بأنه في عالم يتسم بالاستثناءات للقانون الدولي، فإن الأقل قوة هو الذي يعاني أكثر من غيره.

كل هذه التطورات وصفها بدقة مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، الذي وصف التصريحات والتصرفات الأمريكية بأنها تتعارض مع وضع العضو الدائم في مجلس الأمن الدولي، وقال إن واشنطن تقوض سلطة مجلس الأمن.

 

الكاتب: فينيامين بوبوف

صحيفة التوقعات الشرقية الجديدة 

 

 

 

 

أحدث العناوين

هكذا قضت اليمن على نصف ممتلكات البحرية الأمريكية من طائرات MQ-9 Reaper

ضمن تقديمها لأهمية طائرة إم كيو ناين ريبر تقول شركة "جنرال أتوميكس" المصنعة للطائرة، إن "العمليات الأساسية الاستكشافية المتقدمة...

مقالات ذات صلة