الإصلاح يعتذر لصنعاء عقب محاولات افشال اتفاقهما والأخيرة تشيد بقياداته

اخترنا لك

قدم حزب الإصلاح، الأربعاء، رواية جديدة حول حوادث اطلاق النار التي استهدفت قافلة صنعاء لفتح الطريق إلى مأرب .. يأتي ذلك في اعلان سلطته قبول مبادرة  صنعاء .

خاص – الخبر اليمني:

واعتبر القيادي في الحزب عبدالله مبخوت الشريف اطلاق النار بانه كان لاستقبال القافلة .. ووصفت خطوة  الشريف بمثابة اعتذار بشكل غير مباشر خصوصا وان مشاركين بالقافلة التي وصلت مأرب اكدوا بان اطلاق النار كان باتجاههم.

وتشير تصريحات الشريف إلى حرص الإصلاح على إنجاح الاتفاق مع حركة انصار الله والذي كاد ينهار بسبب ما وصفها  حسين العزي نائب وزير الخارجية بحكومة الإنقاذ بانفلات عناصره.

وأشاد العزي في منشور على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي بالجهود المبذولة من قبل قيادات في الحزب والتنسيق بين قيادات الحزب في  مأرب وحركة انصار الله في صنعاء لتعبيد الطريق امام الاتفاق الجديد.

وكانت سلطة الإصلاح بمأرب اكدت قبولها مبادرة فتح طريق مأرب – صنعاء عبر البيضاء لأول مرة منذ إعلانها  من قبل صنعاء قبل اشهر.

ونشر الموقع الرسمي لسلطة مأرب صور لحظة لقاء جمع قافلة “الراية البيضاء” التي انطلقت قبل أيام من صنعاء  بوكيل المحافظة الأول عبدربه مفتاح، حيث عبر الأخير عن امله بان تعزز الخطوة مزيد من التقارب بين صنعاء ومأرب.

ويعد اتفاق  الإصلاح وحركة انصار الله  الثاني في غضون أسابيع اذ سبق للطرفان وان ابرما اتفاق  في تعز تكلل بفتح  عدة خطوط ابرزها  طريق حيفان.

أحدث العناوين

بيان هام للمقاومة الإسلامية بشأن غزّة

قالت حركة المقاومة الإسلاميّة "حماس"، اليوم الأحد، إنّ عيد الأضحى المبارك يأتي هذا العام والشعب الفلسطيني يواجه حربًا عدوانية...

مقالات ذات صلة