بيان مهم لحماس

اخترنا لك

اعتبرت حركة حماس أنّ ادعاء جيش الاحتلال الإرهابي بوجود عناصر من المقاومة في مدرسة الجاعوني التابعة لوكالة الأونروا، والتي نفّذ فيها اليوم مجزرة بشعة أسفرت عن سقوط ستة عشر شهيداً وعشرات الجرحى من النازحين المدنيين العزل، هو كذب وتضليل.

متابعات-الخبر اليمني:

وقالت الحركة “يسعى هذا العدو المجرم من خلال هذه الادعاءات إلى تمرير وتسويق جرائمه للرأي العام، وإخفاء أهدافه الواضحة التي تتمثل في إبادة الشعب الفلسطيني وتدمير جميع مقومات الحياة في قطاع غزة”.

وفي بيان صادر عنها، أوضحت الحركة أن مراكز إيواء النازحين ومدارس ومنشآت الأونروا تعرضت لاستهداف وتدمير ممنهج، مما أدى إلى استشهاد المئات من أبناء الشعب الفلسطيني النازحين من أطفال ونساء وشيوخ. حيث بلغ عدد منشآت الأونروا التي تم استهدافها مائة وتسعين مركزاً، وهذا يؤكد طبيعة النوايا الإجرامية لحكومة الاحتلال الفاشية وسعيها لتدمير هذه المنشآت وإيقاع أكبر عدد من المدنيين العزل داخلها، في إطار حرب الإبادة الفاشية ضد شعبنا.

وأكدت حركة حماس أن سلوك الاحتلال الفاشي ومجازره الوحشية ضد الشعب الأعزل، وسياسة التدمير التي يتبعها ضد البنية التحتية ومنشآت الأمم المتحدة ووكالة الأونروا، هي جرائم حرب موصوفة وخرق فاضح للقانون الدولي. ودعت المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف واضح بإدانة هذه الجرائم، والعمل على وقفها ومحاسبة مرتكبيها من قادة الاحتلال على جرائمهم.

وفي بيان سابق، اعتبرت الحركة القصف الذي تعرضت له المدرسة مجزرة جديدة يرتكبها العدو المجرم ضمن حرب الإبادة المستمرة التي يشنها على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وأكدت أن هذه الجرائم تمثل تحدياً لكافة القوانين التي وضعت لحماية المدنيين، وأن المطلوب من المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومؤسساتها التحرك الفوري لوقف هذه الانتهاكات وجرائم الحرب المستمرة، واتخاذ إجراءات فعالة لكف آلة القتل الصهيونية عن مواصلة جرائمها بحق الشعب الأعزل في قطاع غزة.

وأعلن المكتب الإعلامي الحكومي ارتفاع عدد الضحايا نتيجة استهداف مدرسة الجاعوني في مخيم النصيرات إلى 16 شهيداً و75 مصاباً على الأقل.

وأظهرت مشاهد نقل الإصابات والشهداء من مدرسة الجاعوني إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، بينهم أطفال.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أفادت باستشهاد 15 شخصاً على الأقل وإصابة العشرات جراء استهداف طيران الاحتلال مدرسة الجاعوني التابعة للأونروا في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وذكرت وكالة أنباء “وفا” أنّ طائرات الاحتلال الحربية قصفت مدرسة الجاعوني التي تؤوي نازحين في النصيرات، مما أدى إلى استشهاد 15 شخصاً بعضهم أشلاء، وإصابة العشرات معظمهم من النساء والأطفال.

وأوضح المستشار الإعلامي للأونروا عدنان أبو حسنة أنّ “المدرسة المستهدفة في النصيرات من أكثر المدارس اكتظاظاً بالنازحين، وأنها تؤوي نحو 2000 نازح. وقال: “نزود الجيش الإسرائيلي مرتين يوميًا بإحداثيات المدارس التي تؤوي نازحين ولا شيء يبرر استهداف المدارس وقتل عشرات المدنيين”.

يُشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت مدرسة الجاعوني قرابة خمس مرات منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في 7 أكتوبر الماضي.

أحدث العناوين

تظاهرة حاشدة في الضفة الغربية دعماً لغزّة

شهدت مدينة رام الله الفلسطينية خروج تظاهرة حاشدة جابت عدد من الشوارع تنديداً بالعدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة...

مقالات ذات صلة