لماذا قصر الحوثي تهديداته للسعودية رغم قدرته اجتياح مناطق فصائلها؟

اخترنا لك

لأول مرة منذ بدء الحرب السعودية على اليمن، يوجه قائد انصار الله عبدالملك الحوثي تهديداته المباشرة للسعودية مع ان بإمكانه الإشارة فقط ولن يتبقى شبرا تحت سيطرة فصائلها جنوب وغرب اليمن، فلماذا قصر الحوثي رسائله للسعودية هذه المرة؟

خاص – الخبر اليمني:

حتى قبل الخطاب الأخير للحوثي بمناسبة العام الهجري الجديد، كانت السعودية تعتقد انها نجحت بالخروج من مستنقع الحرب على اليمن، وباتت تسوق نفسها كوسيط لا اكثر في الوقت الذي كانت فيه تطبخ التصعيد ضد شمال اليمن على نار هادئة بأيدي القوى الموالية لها في الجنوب.

وصل الحال بالنرجسية السعودية للتنظير لاتفاقيات بين من تصفهم   بـ “الاشقاء” في اليمن، وكأنها لم تقود الحرب في العام 2015 ولم تجيش اساطيل العالم ومرتزقته لنحو 9 سنوات.. وحتى في أوقات الضغوط كانت تهرب  بتوجيه الدفة نحو القوى اليمنية على الضفة الأخرى من اليمن مع ان هذه لا حول ولا قوة لها وكل ما يملكه قادته العمل بالأجر اليومي مع السفير السعودي.

اليوم  وبعد 9 سنوات من الحرب ونحو عامين من التهدئة بوساطة عمانية يعيد قائد انصار الله عبدالملك الحوثي ضبط المعادلة  فالمواجهة كانت وما زالت مع السعودية، فهي العدو الأكبر لليمن، وهي من تقف وراء كل تصعيد اكان عسكريا واقتصاديا، و هي الوحيد من ستكون في الواجهة في حال اعادت تفعيل الحرب باستراتيجية جديدة.

يدرك  الحوثي تماما بان قدرة السعودية على المواجهة عسكريا بعد كل المنعطفات الشامخة التي مرت بها اليمن وادرتها بحنكة وتصدت لها بقوة بدء بالحرب السعودية وصولا إلى المواجهة مع ثلاثي الشر في  واشنطن وتل ابيب ولندن ومن خلفهم تكتلات وأنظمة عربية وغربية،  تبدو شبه مستحيلة، لكنه  يحاول تذكيرها بانه لن يقبل المساس بكرامة المواطنين في اليمن ولا بمزيد من المهدئات في ظل استعار الحرب بالوكالة اقتصاديا، واي خطوات غير محسوبة او قراءة خاطئة في الحسابات قد تدفع للرد بصورة الحرب الواسعة بأبشع صورها.

أحدث العناوين

فيديو| “ولّعت”.. القسام تبث مشاهد لاستهداف آليات عسكرية لكيان الاحتلال

بثت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم الاثنين، لقطات تظهر  استهداف مقاتليها عددا من...

مقالات ذات صلة