الروائي محمود ياسين يكتب إلى قادة الشرعية: عودوا وقاتلوا الإحتلال تلك هي الطريقة الوحيدة لاستعادة شرفكم

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات:

شن الكاتب الصحفي والروائي اليمني محمود ياسين  هجوما لاذعا على قيادات الشرعية واضفا إياها بأسوأ نخبة سياسية في تاريخ البلد وتاريخ الشعوب التي عولت على نخبتها إيجاد طريق نجاة فدفعت بها إلى الهاوية حسب وصفه.

وقال ياسين في مقال تداولته المواقع الإلكترونية الصحفية إن ” العودة فكرة رومانسية وملاذ معقول بالنسبة لمن تتقاذفهم الآن جملة إرادات من خارج إرادة الخلاص اليمني”، مشيرا إلى أن الوضع تحت سيطرة الحوثيين أصبح حلما مقابل “الفخ الذي وقع فيه أناس وصل القرار اليمني لأيديهم فوضعوه بين يدي مراهقين من الصحراء”، وأنه في توقيت كهذا يبدو ركن الزنزنة في صنعاء أشرف للسياسي وأكثر لياقة به من غرفة في فندق أمير أرسل لك سائقه الخاص يتدبر مبيتك ومصروفك وراح هو يعبث ببلادك التي وضعت بيدك مفتاحها ذات يوم  فقايضته بمفتاح غرفة مكيفة.

ولفت الروائي اليمني الموالي للشرعية إن حال قاداتها كما هو الحال من أول يوم يلعبون دور الحماة الذين يبحثون لأنفسهم عن حماية.
وأضاف:
شخص مثل جباري يمثل نزاهة المأزق وسيكلوجيا الذي اضطر لفعل لا يحبه حتى كره نفسه وكلما هو عليه ،إنه واحد من مجموعة ورثت قيادة مرحلة لم تتدرب عليها ،ولم تجد ما تفعله بشعاراتها الوطنية التي تدربت على ترديدها ضد نظام صالح وبقيت تلمزه بالعلاقة التبعية مع المملكة وعندما وصل أمر تمثيل الوطن لأيديهم وضعوا الوطن أسفل سرير الملك وراحوا يتسابقون على الغرف ، هكذا يفعل قادة التحرير السياحي .

الآن لا يسعك اتهام نسبة كبيرة من شعبنا بالعمالة، الجموع التي توهمت الخلاص في قنينة نفط طافية وتشبثت بها كما يفعل الغرقى تحول سطح المستنقع لمساحة حريق هائل وتحول الشرعيون لمحرجين يشعرون بالذنب ويقدمون استقالاتهم لرجل نائم يقال أننا انتخبناه ذات نهار.

وقال: الآن بعد ثلاث سنوات من الخذلان يتضح أن الفرص التي قدمت للحوثي هي ارتال من الفشل الذريع وغوغائية تمثيل الخلاص ،دفق من الفشل يفيض حتى عن إناء الحوثي الأضيق من احتواء كل هذا الفشل النخبوي ،فهو منذ البدء لم يتقدم بصميمية قوته وإنما بخواء كلما كان أمامه من الدولة إلى الأحزاب .

وأكد ياسين أن “الاستقالة الآن لا يفترض بها من العمل لدى الشرعية ولكن الاستقالة من العمل لدى التحالف المراهق الذي يخجل منه اعظم عملاء التاريخ”

ووجه دعوته لقادة الشرعية بالقول: عودوا وقاتلوا الإحتلال ،تلك هي الطريقة الوحيدة لاستعادة شرفكم ، منوها إلى أن اليمنيين المناهضين للحوثيين سيكونون إلى جوارهم
رفقة سلاح تحت علم اليمن مع مغتصب سلطة في خندق واحد ،بوجه مغتصبي وطن إذا لم تنفك الشرعية عن التحالف.

وغير كثير من الكتاب والمثقفين اليمنيين مواقفهم من التحالف حيث باتت النخبة اليمنية تقول أنه انسلخ عن أهدافه وصار ينفذ أجندته الخاصة

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة